דוברות מתפ"ש

مركز تنقّل السكان الإسرائيليّين

بموجب القانون الإسرائيلي وعلى ضوء الواقع الأمني الذي تسيطر فيه منظمة "حماس" الإرهابيّة على قطاع غزة، يتولّى هذا المركز مسؤوليّة تنسيق دخول السكان الإسرائيليّين إلى فطاع غزة، وذلك وفقًا للمعايير المحدّدة ووفقًا للظروف الأمنيّة المتغيّرة.

منذ عام 2007، تسيطر على غزة منظمة إرهابيّة تعمل علنًا على المسّ وأذيّة سكان إسرائيل، وبالتالي يشكّل ذلك خطورة على سلامتهم وأمنهم لدى الدخول إلى غزة، بالإضافة إلى الخوف من استغلال المنظمات الإرهابيّة لهؤلاء السكان لأهداف معادية مثل نقل المعلومات والموارد الأخرى عبر معبر "إيرز". لذلك، تم وضع معايير صارمة بما يتعلق بطلبات دخول السكان الإسرائيليّين إلى غزة، فيجب المصادقة على هذه الطلبات من قِبل الجهات الأمنيّة وفقًا لتقييم الحالة الأمنيّة آنذاك.


بما أن هناك علاقات عائليّة بين سكان قطاع غزة وبين السكان الإسرائيليّين (بعضها من الدرجة الأولى)، يهتمّ المركز بطلبات السكان الإسرائيليّين، ويزداد حجم ونطاق عمله خاصة مع ازدياد تهديد منظمة حماس للسكان الإسرائيليّين.


استمرّ المركز في عام 2016 أيضًا بتنسيق دخول السكان الإسرائيليّين عن طريق معبر "إيرز" إلى قطاع غزة، وذلك لعدة أسباب منها: زيارة الأقارب المصابين بأمراض شديدة، المشاركة في الأعراس أو المآتم وفي حالات استثنائيّة أخرى.
يعمل المركز وفقًا لمنظومة عمل مترابطة جدًا مع الجهات الأمنيّة الإسرائيليّة، سلطة السكان والهجرة ومع سلطة المعابر البريّة في معبر "إيرز"، وذلك للتأكد من أن دخول السكان يتم بشكل سريع وناجع.


يتوجب على السكان الإسرائيليّين المعنيّين بالدخول إلى قطاع غزة تقديم طلب، وسيقوم مندوبونا بالتنسيق اللازم مع الجهات ذات الصلة بأسرع وقت ممكن.

اتصلوا بنا

وظيفة
ضابط ركن
اسم المنسق
الملازم أفيتار كوهين