כניסות לישראל

مركز التصاريح

 هل تعلمون أنه في العام الأخير تمّ إصدار نحو 80 ألف تصريح دخول للسكان الفلسطينيّين من قطاع غزة إلى إسرائيل، يهودا والسامرة وإلى خارج البلاج؟  وأننا نهتمّ بمئات طلبات الدخول يوميًا لأهداف مختلفة؟ وأن سكان قطاع غزة يدخلون إلى إسرائيل لدواع طبيّة، تجاريّة، إنسانيّة وغيرها؟ تتمّ إجراءات دخول السكان، ابتداءً من تقديم الطلب وحتى منح التصريح للسكان، في مركز تصاريح الدخول التابع لمديريّة التنسيق والارتباط مع قطاع غزة.

يقوم مركز تصاريح الدخول في مديريّة التنسيق والارتباط مع قطاع غزة بالاهتمام بطلبات دخول سكان قطاع غزة إلى إسرائيل، منطقة يهودا والسامرة أو الخروج عبرها إلى خارج البلاد، وذلك وفقًا للمعايير التي وضعتها دولة إسرائيل وبالتنسيق مع الجهات الأمنيّة المختلفة. يتم التنسيق مع مندوبي اللجنة المدنيّة الفلسطينيّة، والذين يخضع عملهم للسلطة الفلسطينيّة في رام الله.

في كل يوم يدخل المئات من سكان قطاع غزة إلى إسرائيل لقضاء مختلف الحاجيّات، ومن بينهم المرضى المحتاجون لتلقي علاجات طبيّة، التجار ورجال الأعمال، موظّفو المنظمات الدوليّة، طلاب لحصول على شهادات أكاديمية متقدمة خارج البلاد والمصلّين في جبل الهيكل.

على ضوء الجهود الكبيرة لإعادة بناء وتطوير قطاع غزة، اتُخِذت في السنوات الأخيرة عدّة إجراءات في إطار السياسة المدنيّة المتخذة في مجالات مختلفة، يكفي زيارة معبر "إيرز" يوميًا والتأكد من عبور ما يقارب 1,000 حالة من غزة إلى إسرائيل والعكس في إطار الحياة اليوميّة الاعتياديّة لسكان قطاع غزة.

مع ذلك، منذ أن استلمت منظمة "حماس" الإرهابيّة الحكم، كثرت الحالات التي يحاول فيها نشطاء المنظمة الإرهابية استغلال تصاريح الدخول بهدف زعزعة أمن السكان الإسرائيليّين.

كيف؟ من خلال تزوير المستندات والوثائق الطبيّة، محاولات تهريب معدّات عسكريّة وتحويل أموال ومعلومات أمنيّة لجهات منظمة حماس في منطقة يهودا السامرة.
بالتالي، تتم بلورة سياسة الدخول إلى إسرائيل وفقًا لتقييم الوضع الأمني والمدني، وتكون مشروطة بمصادقات الجهات الأمنيّة المختلفة.

إن التحدّي الذي يواجه مندوبينا في مركز إصدار التصاريح هو تلبية مختلف احتياجات السكان، الإنسانيّة وغيرها، من ناحية، ومنع تفاقم قوّة وسيطرة المنظمات الإرهابيّة التي تعمل في غزة وعلى رأسها منظمة "حماس" الإرهابيّة من ناحية أخرى.

اتصلوا بنا

وظيفة
ضابط ركن
اسم المنسق
الرائد أنور غانم