من هو الجندي من وراء شباك الاستقبال في الادارة المدنية؟

 

يصل 120 ألف فلسطيني يوميًا إلى شبابيك خدمة الجمهور في مكاتب التنسيق والارتباط المختلفة. من هو الجندي الذي يستقبلهم؟ وكيف يبدو يومه؟ طاقم المنسق خرج إلى الميدان ليلتحق بالجنود وليسمع كيف يديرون يوم عملهم.

إن المجندات والمجندين في الإدارة المدنية، والذين يجلسون خلف شبابيك الاستقبال وفي المعابر وفي مكاتب التنسيق والارتباط المختلفة، هم هناك يوميًا لتقديم الخدمات المختلفة من أجل المواطنين الفلسطينيين. يبدأون عملهم في ساعات الصباح الباكرة ويستقبلون عشرات آلاف الفلسطينيين الذين يقصدون المعابر للدخول إلى إسرائيل.

كيف يصل جنود جيش الدفاع إلى هذا المكان؟ بعد تجنيدهم للجيش يمرون فترة تدريبية لمدة شهر ثم يلتحقون بدورة للارتباط والتنسيق تستمر شهرًا ونصف الشهر. يتعلمون اللغة العربية خلال الدورة، وعن فعاليات ومهمات وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق   ويطلعون على تاريخ الإدارة المدنية. هذه الفترة تكفي هؤلاء الجنود الذين يصلون للعمل في شبابيك خدمة الجمهور من أجل العمل بصورة صحيحة.

A-look-at-the-soldiers-in-DCL-serving-Palestinians 2.jpg 

طاقم المنسق تحدث مع نوعمي ميلر, الضابطة في مكتب التنسيق والارتباط ضواحي القدس. خلال الحديث تحدثت نوعمي  عن خدمتها كمجندة في مكتب التنسيق والارتباط نابلس. وأضافت أن غالبية الفلسطينيين يصلون لمكاتب الارتباط للحصول على مساعدة إنسانية مثل طلب تصريح للعلاج الطبي. وقالت نوعمي:" المنصب مهم جدًا لأن الجنود هم أول الوجوه التي  يقابلها الفلسطينيون، والمهم أن تكون صبورة وواضحة".

 

 

إن إحدى التحديات المهمة التي يواجهها الجنود في شباك الاستقبال هي الإلمام باللغة العربية، لأنه أحيانًا يستصعب الجنود الشرح للفلسطيني الذي يقف أمامهم كيف عليه التصرف من أجل الحصول على الخدمة التي يحتاجها. مع ذلك بنهاية المطاف فإن الجنود ينجحون في مهماتهم ويحصلون على المساعدة عند الضرورة ومتابعة من جهات مختصة باللغة العربية.

وأخيرًا نقول إن الخدمة المهمة في الإدارة المدنية هي من أجل مساعدة الفلسطينيين ومتابعة طلباتهم وتلبية احتياجاتهم بسهولة وسرعة وتحسين ظروف حياة الفلسطينيين.