الزراعة هي فرع التصدير الأهم من قطاع غزة


أكثر من 25 الف طن من البضائع صدرت من غزة إلى الأسواق المختلفة خلال العام 2017. مديرية التنسيق والارتباط غزة تناشد الفلسطينيين دعم تطوير التصدير.

​يتم التصدير من غزة إلى إسرائيل وإلى يهودا والسامرة والخارج يوميًا فغالبية المنتجات هي زراعية. التصدير يدعم الاقتصاد الفلسطيني في غزة كاقتصاد مستقل غير متعلق بإسرائيل.بحسب المعطيات التي وصلتنا فانه في العام 2017 تم تصدير 25 الف طن من البضائع إلى الأسواق المختلفة ومنها نحو 16 ألف طن من المنتجات الزراعية.

 


الخضار التي تصدر من غزة متنوعة ومنها: البندورة، الخيار، الفلفل، الكوسا، الباذنجان، القرنبيط وغيرها، بحيث يتم التسويق بعد الحصول على تصريح من وزارة الزراعة الاسرائيلية. فيتم فحص المنتجات الزراعية بحسب المواصفات حتى لا تشكل خطرًا على المستهلكين.مع أن الزراعة هي الفرع الأهم في التصدير الغزي فإن هناك بضائع أخرى تصدر من غزة مثل مخلفات الحديد، الأثاث، الطعام، النسيج وغير ذلك. إن تصدير منتجات أخرى من غزة هو في طور الفحص ففي الآونة الأخيرة أقيمت تجربة في معبر كيرم شالوم لتصدير الزجاج من القطاع.

مديرية التنسيق والارتباط غزة تعمل بالتعاون مع جهات مختلفة من أجل تنسيق تصدير البضائع من غزة ودعم الاقتصاد الفلسطيني في القطاع. مع ذلك فبدون مساعدة السلطة الفلسطينية ومشاركتها مع القطاع الإنتاجي فإنه لا يمكن تطوير الأمر بشكل كاف. رئيس مديرية التنسيق والارتباط غزة فارس عطيلة قال:" نحن نناشد القطاع الزراعي بشكل خاص وقطاع الاقتصاد بشكل عام التوجه إلى مديرية التنسيق والارتباط بواسطة اللجنة المدنية الفلسطينية في غزة في كل مبادرة التي من شأنها دعم اقتصاد القطاع. العرض كبير ويتعلق بالمبادرات الفلسطينية" تجدر الإشارة إلى أن مبادرة كهذه تمت مع شركة كوكا كولا حيث تم نقل جزء من المصنع من رام الله إلى غزة والان المصنع في القطاع يوفر أماكن عمل كثيرة.

Agriculture-Exports-Gaza article 1.png

رئيس قسم الاقتصاد في مديرية التنسيق والارتباط غزة, تسيدكي مامان أضاف : "ندعم تطوير المبادرات الاقتصادية للفلسطينيين ونود دفعها بالتعاون مع اللجنة المدنية الفلسطينية".