قناة الأقصى الفضائية تحرض للإرهاب

 

قناة الأقصى التابعة لحماس الإرهابية تعتبر القناة صاحبة أعلى نسبة مشاهدة في يهودا والسامرة وفي غزة, ولدى جزء من الجيل الشاب الفلسطيني فالقناة إحدى الوسائل المهمة جدا لمعرفة ما يدور في مناطقهم وبدل ان تقوم القناة باستغلال هذا الأمر لصالح المجتمع الفلسطيني وتطويره فالقناة تختار استغلال المشاهدين لتحقيق المصالح الإرهابية والعنيفة لحماس.

 

 

تستثمر حماس الإرهابية في السنوات الأخيرة الكثير من الأموال في مجال الإعلام ولديها صفحات على الفيسبوك وحسابات في تويتر ومواقع إخبارية وقنوات تلفزيونية هدفها حشد الرأي العام الفلسطيني والعربي لصالحها. ومن أجل كسب تعاطف الجمهور فإن الكثير من الجهود والأموال تستثمرها حماس في التحريض على إسرائيل بما في ذلك التحريض المباشر للقيام بعمليات انتحارية والتحريض ضد إسرائيل يكون أحيانًا مبطنًا وغير ظاهر للفلسطينيين والقناة تقوم "بغسل دماغ المشاهدين" والتبعات هدامة خاصة على الجيل الفلسطيني الشاب.

أحد قنوات التحريض الرئيسة لحماس الإرهابية ضد إسرائيل هي قناة الأقصى التابعة للحركة, تم تأسيسها في العام 2005 على يد فتحي حماد, من قادة حماس في قطاع غزة, وتبث القناة عبر الأقمار الصناعية نايل سات وعرب سات. في العام 2012 أقيم احتفال لافتتاح الستوديوهات الجديدة لقناة الأقصى بحضور إسماعيل هنية قائد حماس في غزة, ومن المعلومات المتوفرة لغاية العام 2016 يعمل في القناة نحو 500 موظف, والقناة هي جزء من مؤسسة إعلامية تضم محطة راديو ووكالة أنباء "شهاب" وقناة موجهة للسجناء الأمنيين في إسرائيل.

إن قناة الأقصى تعتبر قناة مؤثرة على الشباب الفلسطيني في يهودا والسامرة وفي قطاع غزة, لذلك من المهم لمن يسمح لأولاده مشاهدة هذه القناة أن يعرف أنهم قد يخرجون، بعد مشاهدة مضامين التحريض، لتنفيذ عمليات إرهابية ليموتوا "موت الشهداء" كما تروج له القناة.

في استطلاع للرأي العام الفلسطيني في العام 2015, حصلت قناة الاقصى على نسبة المشاهدة الأعلى في الضفة الغربية وقطاع غزة وتفوقت على قناة فلسطين الرسمية التابعة للسلطة الفلسطينية وعلى الفضائيات العربية الكبرى مثل الجزيرة وقناة معًا وقناة العربية. قناة الاقصى تمجد الإرهابيين الذين يقومون بعمليات في إسرائيل وتدعو الشباب الفلسطيني لقتل اليهود والشروع بانتفاضة عامة.

كيف تتم عملية غسل الدماغ؟

في شهر كانون ثاني/يناير 2016 قام الشرطي الفلسطيني أمجد السكري بعملية إرهابية حيث أطلق النار على موقع للجيش الإسرائيلي في بيت ايل أدت إلى جرح ثلاثة جنود إسرائيليين, جراح أحدهم صعبة, وبعد العملية الإرهابية افتتح مقدم الأخبار في قناة الأقصى, إياد فنونة, البث بمدح وتمجيد منفذ العملية وقال"أنت مقاتل فلسطيني حمل السلاح والسيف وضرب العدو في قلب بيت ايل" وأنهى كلامه بأداء التحية العسكرية  للإرهابي.

 

إن مسألة التحية العسكرية للإرهابيين أخذت مع مرور الوقت تتعاظم في قناة الأقصى, ففي نيسان ابريل من العام 2016 نفذت عملية إرهابية بواسطة عبوة ناسفة في حافلة بالقدس أدت إلى جرح 20 إسرائيليًا بينهم فتاة تبلغ ال 16 من العمر,هنا قامت قناة الاقصى باستغلال الأمر للتحريض على العنف والإرهاب وفتحوا موجة بث متواصلة ومقدم البرنامج مجد بمنفذ العملية وأدى له التحية العسكرية وفي الخلفية كانت صورة لخريطة إسرائيل تظهر عليها أنهار من الدماء تجري من المدن الفلسطينية والعربية في إسرائيل.

 

إلى جانب أداء التحية العسكرية تبرز أيضًا أفلام الدعاية القصيرة "الكليب" وهي جزء مهم من التحريض وغسل الدماغ في السنوات الأخيرة, وفي حماس يعملون جاهدين على تطوير هذه الآلية وقناة الاقصى لها حصة الأسد في بث كليبات التحريض هذه, فمثلًا في شهر حزيران يونيو 2016 بثت قناة الأقصى كليب "عشاق الطعن" وفي الكليب ظهرت صور لعمليات طعن نفذها إرهابيون فلسطينيون في إسرائيل وسط هتافات مشجعة لهذه الأعمال الإرهابية والتحريض على القيام بمزيد من عمليات الطعن والدهس.

 

في شهر تشرين أول أكتوبر 2016 قام الإرهابي مصباح أبو صبيح بإطلاق النار في منطقة غبعات هتحموشت قرب التلة الفرنسية في القدس وقُتل شخصان وأصيب ستة آخرين فما كان من مذيع قناة الأقصى إلا أن يمجد هذا الإرهابي ويقول "مصباح أبو صبيح بطل فلسطيني دافع اليوم بجسده عن المسجد الأقصى".

على الجمهور الذي يشاهد مثل هذا البث أن يعي أن الواقع الذي تصوره القناة مشوه للغاية, كما تريد حماس أن تصور الواقع, التحريض على العنف والقتل الذي تبثه القناة يؤدي بالتالي إلى عرقلة جهود إسرائيل في تحسين ظروف الحياة للفلسطينيين.

حتى في موجة الحرائق التي اجتاحت إسرائيل في شهر تشرين ثاني نوفمبر 2016 استغلت قناة الأقصى الوضع للتحريض والحث على الإرهاب وتصعيد الموقف وناشدت القناة الفلسطينيين بالمزيد من عمليات الحرق وإشعال النيران حيث جاء: "بعد أن رأينا كيف يمكن استعمال السكين والبندقية , نحن نرى أنه تكفي كمية قليلة من مواد الاشتعال كي نزرع الرعب في صفوف العدو" وفي وقت الحرائق رأينا كيف كانت قناة الأقصى تستغل الدين الإسلامي للتحريض على إسرائيل حيث قال المذيع: "حتى الخليفة علي بن أبي طالب قال في حينه إن النار هي الأقوى في العالم"

وفي معرض استغلال القناة للدين فإنهم يعرضون في البرامج الدينية موادًا ومضامين تدعو لقتل اليهود وتصور العمليات الانتحارية كأنها تجسيدًا وتحقيقا للقيم الإسلامية.

قناة الأقصى كما تقدم تبث مضامين وموادًا تحريضية واضحة وعنيفة حيث الهدف منها هو تأجيج الصراع وإشعال الفتنة في الشارع الفلسطيني والجدير بالذكر أن التحريض ليس موجها لإسرائيل فحسب بل ضد السلطة الفلسطينية وأجهزتها حيث تم إعلان قناة الأقصى غير قانونية في السلطة الفلسطينية شهر تشرين الثاني نوفمبر 2014.

FrameArticleArabic.jpg 

تاثير مباشر يشاهدون قناة الاقصى ثم يخرجون لتنفيذ اعمال ارهابية

العديد من المعتقلين الفلسطينيين في السنوات الأخيرة, تحدثوا خلال إفادتهم وخلال التحقيقات معهم أن قناة الأقصى لها ارتباط وثيق وأساسي في قرارهم بتنفيذ العمليات الإرهابية وبعضهم قال إنه قام بالعملية بشكل فردي وتلقائي بعد مشاهدة قناة الأقصى.

وبحسب معتقلة فلسطينية تم احتجازها خلال محاولتها القيام بعملية إرهابية قالت إنها وقبل الخروج من البيت لتنفيذ العملية شاهدت بث قناة الأقصى وأن القناة تعتبر بالنسبة لها نافذتها للعالم وفقط من خلال القناة كانت تعرف ما يدور حولها. القناة تبث صورة كاذبة للواقع وتحرض الشباب ضد إسرائيل وتلك المعتقلة كانت تكتب صفحات عديدة عن خبر عاجل بثته القناة وكانت تلخص المقابلات وتكتب حول ما تشاهده من بث. بعد هذا ذهبت لتنفيذ عملية إرهابية فإن كانت القناة لا تغسل العقول فماذا يمكن ان نسمي هذا الأمر؟

قناة الأقصى تعتبر في الشارع الفلسطيني القناة الرسمية لحركة حماس الإرهابية فالى جانب البرامج الإخبارية ونشرات الأخبار تبث القناة برامج ترفيهية وثقافية ودينية وبرامج حوارية وتستضيف شخصيات مختلفة, والأطفال أيضًا تستغلهم القناة للتحريض حيث يتحدثون في لقاءات لهم بقناة الأقصى عن حلمهم للانضمام إلى الجناح العسكري لحماس.

الشباب الذين يشاهدون قناة الأقصى لا يعون دائمًا لأنهم يتلقون صورة متطرفة, مبالغ فيها وغير حقيقية  من يهودا والسامرة وغزة والهدف من كل هذا واحد فهو تحريض الشارع الفلسطيني نحو العنف والإرهاب حيث يلعبون بعقول الشباب لتنفيذ رغبات ومآرب حماس.