يوم في حياة عامل فلسطيني في إسرائيل

​نحو سبعين ألف عامل فلسطيني يعملون في إسرائيل في مجالات عدة منها البناء والصناعة والزراعة والتجارة وغيرها. إن وصول العامل إلى مكان عمله يستغرق وقتًا بسبب الفحوصات الأمنية وغيرها من الأسباب. وفي الآونة الأخيرة بدأت الإدارة المدنية بتجربة فحص أمني سريع عن طريق بصمة اليد على لوحة حاسوب رقمية "تابلت" مع ممثل وحدة التنسيق على الحاجز, الأمر الذي سجل ارتياحًا وتقليص زمن الانتظار.

 

كاميرا موقع المنسق رافقت عمال مصنع عوف يروشلايم "دجاج القدس"من لحظة عبورهم في معبر قلنديا وخلال عملهم  في المنطقة الصناعية عطروت قرب أورشليم القدس. واطلع مراسلو المنسق عن كثب على هذه التجربة الناجحة واستمعوا إلى العمال وأصحاب المصانع والى قائد مندوبية قلنديا في الإدارة المدنية في تطرقهم لها.

الجدير بالذكر أنه نحو 2600 عامل يمرون يوميًا من معبر قلنديا ومنهم من يشتغل في المنطقة الصناعية عطروت حيث يعمل نحو 2350 عاملًا من كل أنحاء يهودا والسامرة.  ويتواجد في هذه المنطقة الصناعية مصنع عوف يروشلايم "دجاج القدس" لتجهيز لحوم الدجاج واللحوم الأخرى وتسويقها لإسرائيل خاصة لليهود المتدينين. إن هذا المصنع هو بملكية مشتركة عربية ويهودية, ويعمل فيه 1200 عامل يهودي وعربي جنبًا إلى جنب, ونحو 680 منهم فلسطينيون يحملون التصاريح. وبحسب الطريقة الجديدة يصل العمال في الحافلات إلى المعبر ثم ينزلون واحدًا تلو الآخر لوضع البصمة على لوحة الحاسوب الرقمية (التابلت) ثم يركبون الحافلة إلى المنطقة الصناعية عطروت.

Atarot Palestinian Workers.jpg 

أحد أصحاب مصنع عوف يروشلايم, السيد ابراهيم دياب, قال إن العمال في المصنع يعملون كتفًا إلى كتف بدون اي مشاكل وان العمال الفلسطينيين الذين يأتون للعمل بعد أن سهلت عليهم الإدارة المدنية مسألة الفحص الأمني الجديد. اما العامل الفلسطيني خليل فقال إن الفحص الجديد افضل من السابق وأن الأمر يقلص الانتظار في المعبر وهذا شيء جيد وهو يتمنى أن تتسع هذه الآلية لتشمل كافة المعابر في يهودا والسامرة.