معبر بيتونيا… زادت قدرته الاستيعابية وبات جاهزًا لعبور المزيد من الشاحنات التجارية

 

​أنهت الإدارة المدنية أعمال تطوير وتوسيع معبر بيتونيا بإضافة ممر ثالث سيمكن من زيادة عدد الشاحنات التجارية المارة وبالتالي حجم البضائع العابرة بنسبة 33% طيلة أيام السنة.

​ بين مناطق يهودا، السامرة وإسرائيل خمسة معابر تجارية رئيسة:  ترقوميا، بيتونيا، شاعر إفرايم (الطيبة) وچلبوع(الجلمة) وبيزك.
يعد معبر بيتونيا واجهة أساسية لنقل البضائع التجارية بين رام الله وإسرائيل.
 
ونظرًا لاتساع حجم الحركة التجارية، شرعت وحدة تنسيق أعمال الحكومة عبر الإدارة المدنية بأعمال تأهيل وتوسيع المعبر حيث قامت ببناء ممرًا ثالثا، كلف أكثر من نصف مليون شيكل جديد، من شأنه زيادة القدرة الاستيعابية للمعبر وبالتالي مضاعفة حجم البضائع، وهذا يعني بلغة الأرقام أنه بإمكان المعبر استيعاب 6 شاحنات في نفس الوقت.

ביתוניא 2.jpeg 


وفي هذا الإطار يقول المقدم شاي كرمونا، مدير التنسيق والارتباط  في غلاف أورشليم إن" بناء الممر الثالث في معبر بيتونيا ستمكن من تحقيق التنمية الاقتصادية في المنطقة وتبسيط الإجراءات للتجار ورجال الأعمال. إيجابيات لمسناها عقب فتح البوابة في ضاحية البريد قبل نصف عام، بحيث أدت إلى تحقيق نوع من الازدهار الاقتصادي في بلدة الرام، وأتوقع أن ذلك سيزيد من استيراد وتصدير البضائع ".
 
تبقى التنمية الاقتصادية للمنطقة من أولويات وحدة تنسيق أعمال الحكومة، وتُفعل دور مديرياتها لتعزيز المشاريع والآليات لما لذلك من انعكاسات على الاستقرار الاقتصادي ومن تداعيات على كافة مجالات الحياة ولا سيما الأمنية منها.

BeituniaCrossingUpgrade1.jpeg