مقهى الهموز في نابلس - المقهى الذي غنت فيه أم كلثوم

​تاريخ من القرن التاسع عشر، كبار فناني العرب غنوا فيه، أمسيات مسرحية لأفضل الممثلين مع القهوة والنرجيلة ولعب الورق، هذا ما يجعل مقهى الهموز أحد المقاهي المميزة في يهودا والسامرة!

مقهى الهموز في نابلس بين أقدم المقاهي في يهودا والسامرة وتأسس عام 1892، لأصحابه عائلة الهموز بعد وصول أحد أفرادها من الخليل إلى نابلس. هذا المقهى الذي بدأ متواضعًا في ظل الحكم العثماني تطور كثيرًا خلال القرن العشرين وأصبح مركزًا ثقافيًا رائدًا.

 

قبل وصول الكهرباء إلى نابلس، كان في المقهى جهاز راديو ضخمًا تم جلبه من بريطانيا وكان يعمل على بطارية سيارة، حيث كان يأتي وجهاء نابلس يوم الجمعة بعد صلاة الظهر للاستماع الى البرامج وتلاوة القرآن من مسجد في القاهرة. بعد ذلك ذاع صيت مقهى الهموز في بقاع العالم وأقيمت فيه حفلات كبار الفنانين وعرضت المسرحيات. أم كلثوم وفريد الأطرش ومحمد عبد الوهاب وفيروز وغيرهم ملأوا القاعة بحفلاتهم وأيضًا مسرحيات كبار الممثلين.

إن مقهى الهموز مستمر بالتطور والتوسع حتى يومنا هذا، وفيه واي فاي يالمجان, وتلفاز إلا أنه لا يزال يحافظ على تراثه وعراقته الأصيلة مع مشروبات الصيف من عصير العنب إلى التوت الشامي ومشروبات الشتاء مثل السحلب والاينر والنرجيلة المميزة.

إن زرتم نابلس فلا بد لكم الا ان تعرجوا على مقهى الهموز واشربوا فنجانًا من القهوة واستمعوا لأم كلثوم وسط أجواء الأصالة لهذا المقهى العريق.