ألاتفاق على تشغيل الجيل الثالث للهواتف النقالة في يهودا والسامرة والمكاسب الفلسطينية منه

يوقع ممثلو لجنة الاتصالات المشتركة الاسرائيلية - الفلسطينية على اتفاقية تشغيل تقنية الجيل الثالث في شركات الاتصالات الفلسطينية للهواتف النقالة, عن الجانب الاسرائيلي ناتي شوبرت, مدير قسم موجات الاتصال في وزارة الاتصالات الإسرائيلية وعن الجانب الفلسطيني م. سليمان زهري وكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. ​

يعتبر هذا الاتفاق مرحلة مهمة جدًا في مجال الاتصالات الفلسطينية ومن شأنه أن ينعش الاقتصاد الفلسطيني بسبب المدخولات الكبيرة التي تحصل عليها شركات الاتصالات الفلسطينية, إلى جانب تقديم خدمة للفلسطينيين من حملة الهواتف النقالة بحيث ستتحسن الخدمات التي يحصلون عليها وسيكون باستطاعتهم استخدام الهواتف لأغراض متعددة تعود عليهم بالفائدة.

وحدة التنسيق عملت جاهدة في وضع غير عادي من أجل التوصل لهذا الاتفاق بالرغم من صعوبات ومعوقات جمة, لا مجال للبحث فيها, إلا أن التوصل لهذا الاتفاق هو إنجاز بحد ذاته في الطريق لإنجازات أخرى على هذا الصعيد لأن هذا الاتفاق سيوفر مدخولات كبيرة لشركات الاتصالات الفلسطينية وبهذا توفر هذه الشركات فرص عمل إضافية للفلسطينيين فالمعروف أن هناك نحو 3 ملايين مستخدم للهواتف النقالة من الشركات الفلسطينية إلى جانب نحو 300 ألف مستخدم, يمتلك شرائح إسرائيلية. إن سوق الاتصالات الخليوية هي من الأسواق المزدهرة في العالم وتشغيل الجيل الثالث في يهودا والسامرة سيأتي بالفائدة على المستخدمين وعلى شركات الاتصالات.

 

الجدير بالذكر هنا أن كل موضوع الاتصالات شركات الخليوي والذبذبات اللاسلكية وموجات البث والاتصال تدخل ضمن اتفاق يمنح الجانب الإسرائيلي مسألة الترخيص  مع الأخذ بالاعتبار الجوانب الفنية والتقنية والترتيبات اللازمة إلى جانب النواحي الأمنية ومتطلبات الجانبين في مجال الاتصالات لضمان عدم التداخل والتشويش الواحد على الآخر نظرًا للمساحات الجغرافية المتلاصقة للجانبين.

توقيع الاتفاق هو البداية لمرحلة جديدة. على مدى الأشهر القادمة سيكون على شركات الاتصالات من الجانبين التوقيع على اتفاق تجاري بعد ترتيب الأمور اللوجستية والتقنية وبعده سيبدأ تركيب الأجهزة اللازمة لملاءمة الأجهزة والهوائيات لتشغيل الجيل الثالث في يهودا والسامرة مع ترتيب كل النواحي التقنية للأمر بمساعدة الجانب الإسرائيلي.

3g Network.JPG