من اليوم: تصدير التمر من غزة إلى ألمانيا

 

عشرات الأطنان من التمر بدأت اليوم رحلتها من قطاع غزة إلى ألمانيا. تصدير التمر هذا الموسم سيجلب مئات آلاف الشواقل لاقتصاد غزة.

​​بدأ اليوم تسويق 20 طنًا من التمر من قطاع غزة إلى ألمانيا، في إطار افتتاح موسم قطف التمر وتصنيفه. نقل التمر يتم بهذه الطريقة: تدخل كميات التمر إلى إسرائيل عبر كيرم شالوم ومن هناك إلى ميناء اشدود ومنه يبحر التمر إلى ألمانيا. يتم تنسيق الأمر مع مديرية التنسيق والارتباط غزة ومع سلطة المعابر البرية في وزارة الدفاع.

Gaza Dates export article.jpg 

مناخ غزة يجعل كل شجرة تمر تنتج نحو 300 كيلوغرام من التمر. وحسب التقديرات يسوق كيلوغرام واحد من التمر بألمانيا بـ 5 يورو. ومن المتوقع أن يربح المزارعون الغزيون من التصدير مئات آلاف الشواقل. فرع الزراعة يشكل جزءً مهمًا من المحرك الاقتصادي لقطاع غزة. منذ بداية العام 2017 تم تسويق 15 ألف طن من الخيار والبندورة والباذنجان والمنتجات الزراعية الأخرى التي مصدرها من غزة. وتسوق هذه المنتجات في إسرائيل ويهودا والسامرة وتصدر إلى الخارج.

في العام 2017 سوق نحو 54 ألف طن من التمر الغزي في يهودا والسامرة. منسق الزراعة في مديرية التنسيق والارتباط غزة, السيد اوري مدر قال:" إن تسويق المنتجات الزراعية من غزة إلى يهودا والسامرة وإلى العالم يشكل ركيزة اقتصادية أساسية لآلاف العائلات الفلسطينية ولعدد آخر ممن يعملون في التسويق. هذا التنسيق والدعم للمزارعين هما خطوة أخرى لتعزيز الاستقرار الأمني في المنطقة. أناشد جميع مزارعي غزة الذين يودون تسويق منتجاتهم خارج القطاع التوجه إلينا ونحن سنساعدهم قدر المستطاع".