لجنة الارتباط الخاصة: إسرائيل تطرح مشاريع لصالح الفلسطينيين

في إطار مؤتمر لجنة الارتباط الخاصة طرح الوفد الإسرائيلي المشاريع والمبادرات الإسرائيلية التي تقوم بتنفيذها والعمل عليها في يهودا والسامرة وقطاع غزة لرفاهية كل السكان وبهدف الحفاظ على الاستقرار في المنطقة وتطويره الاقتصادي.

​​اليوم الأربعاء 3 أيار/مايو انتهى في بروكسل اليوم الأول لمداولات المؤتمر السنوي للجنة الارتباط الخاصة على المستوى المهني باشتراك ممثلين عن الولايات المتحدة, الاتحاد الأوروبي, النرويج, هولندا, بريطانيا, اليابان, الأمم المتحدة, البنك العالمي والرباعية. وتسعى اللجنة إلى تعزيز الحوار بين الجهات المانحة والسلطة الفلسطينية ودولة إسرائيل. ويضم الوفد الإسرائيلي كل من العقيد خطيب منصور رئيس القسم المدني في وحدة التنسيق, ويافه بن اريه رئيس قسم الاقتصاد في وزارة الخارجية, وشاؤول كوهين مندوب وزارة المالية. خلال الجلسات قدم العقيد منصور المبادرات والمشاريع التي تطورها وتعمل عليها إسرائيل, وبالإضافة استعرض أعضاء الوفد الإسرائيلي أمام المشاركين من المجتمع الدولي الخطوات التي بالإمكان أن يتخذها المجتمع الدولي من أجل دعم جزء من تلك المشاريع المهمة التي من شأنها تطوير وتحسين مجالات الحياة المختلفة للفلسطينيين في يهودا والسامرة وقطاع غزة بشكل كبير وملموس والتي تشكل محركًا لدفع الانتعاش الاقتصادي.

Donors Conference Projects.jpg 

تقوم وحدة التنسيق واسطة ذراعيها التنفيذيين, الإدارة المدنية ومديرية التنسيق والارتباط غزة, هذه الأيام على تنسيق وتنظيم جملة من المشاريع المدنية في يهودا والسامرة وغزة, هذه المشاريع تتعلق بمجالات حياتية مختلفة من البنية التحتية لشبكة الكهرباء إلى المياه والصرف الصحي ومرورًا بتشغيل الفلسطينيين وعبور في المعابر وانتهاءًا بتنسيقات مختلفة لأحداث ومشاريع والتحضير لها. بنهاية المطاف الأعمال التي تقوم بها الإدارة المدنية ووحدة التنسيق هي من أجل دفع وتطوير أمور الفلسطينيين من أجل تحسين ظروف الحياة ومن أجل الاستقرار والتطوير والازدهار المشترك.

Donors Conference Project approved by Israel.jpg 

المهم ذكره أن فعاليات الإدارة المدنية تمت في العام 2016 في ظل سنة مليئة بالعنف نفذت خلالها عمليات إرهابية ضد الإسرائيليين نتيجة لتحريض أرعن وتبجيل الإرهابيين والانتحاريين (اقرأ التقرير المساكين وراء السكاكين) ولكن مع كل هذا ففي الآونة الأخيرة ساد استقرار ما يمكن من تطوير في المشاريع المختلفة. وبما يتعلق بعمل وحدة التنسيق قبالة قطاع غزة فإن مديرية التنسيق والارتباط غزة تواجه تحديات كبيرة ومركبة وفي مركزها محاولات حركة حماس الإرهابية لإعادة بناء نفسها عسكريًا على حساب سكان قطاع غزة الذين يرزحون تحت عبء الضرائب (اقرأ تقرير ضرائب حماس), ويتم استغلالهم مرة تلو الأخرى وهم رهائن لدى حماس الإرهابية (اقرأ تقريرنا عن التهريب).

إن مشاركة وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق في مؤتمر لجنة الارتباط الخاصة ما هي إلا جزء صغير من نشاطاتها المتتالية لتعزيز مشاريع لصالح جميع سكان يهودا والسامرة وقطاع غزة.