تقليم الأشجار في غابات السامرة يخلق فرص عمل للفلسطينيين

الإدارة المدنية تهتم بمنع الحرائق في غابات يهودا والسامرة ولهذا الغرض بدأ العمل في أحراش جبل الأقرع شمال السامرة على تقليم وقطع الأشجار في هذه الغابات ولأول مرة منذ العام 1930.​

إن غابات جبل الأقرع هي غابات كثيفة ومليئة بالأشجار والنباتات وهذه الكثافة قد تؤدي في حال الحريق إلى نتائج مروعة وفقدان رئة خضراء في السامرة. ولذلك قامت وحدة التنسيق ولأول مرة منذ العام 1930 بطرح عطاء لتقليم وقطع الأشجار في الغابات المذكورة, وقد فاز بالعطاء مقاول فلسطيني من الخليل حيث سيعمل على الأمر مدة 6 أشهر وهو سيحصل على أجر لكل دونم وبالاضافة يستطيع بيع الحطب والأشجار للسوق الفلسطينية المحلية للاستعمال البيتي للتدفئة أو لتصنيع الألواح الخشبية في معمل بالخليل.

 

الغابات هي منظر رائع ومكان للتنزه وقضاء الاوقات الجميلة. ولكن كثافتها قد تجعل من هذا الأمر مستحيلا بالإضافة إلى سرعة الاشتعال في حال الحريق والتخفيف من الكثافة الشجرية والتقليم يضفي منظرًا أجمل للغابات ويجعلها مكانًا للتنزه والتمتع بالطبيعة الخضراء.

إلى جانب أهداف الحفاظ على الطبيعة وجودة البيئة فإن منح العطاء لمقاول فلسطيني يشغل لهذا الغرض 15 عاملًا فهو لهدف تحسين الوضع الاقتصادي وخلق فرص عمل للفلسطينيين بشكل مباشر وغير مباشر.

Dotan Forest 2.JPG