تاجر من شرقي اورشليم القدس:" مبيعاتي في غزة ازدادت 10 اضعاف"

 في اطار الجهود الإسرائيلية لتطوير قطاع غزة، وافق منسق اعمال الحكومة في المناطق الميجر جنرال يوآف بولي مردخاي في شهر اب اغسطس الاخير على دخول سكان شرقي اورشليم القدس الى قطاع غزة لاهداف مدنية واقتصادية مختلفة طبقا لمواصفات معينة. العديد من التجار استغلوا الامر للتجارة ماذا تنتظر؟ 

 في شهر اب اغسطس الاخير نشرنا في موقع المنسق عن تعليمات جديدة من قبل منسق اعمال الحكومة في المناطق الميجر جنرال يوآف بولي مردخاي والتي تسمح لسكان شرقي اورشليم القدس الدخول الى قطاع غزة. السماح ل 150 شخصا في كل الاوقات للدخول والتجارة والاستثمار في قطاع غزة بتطوير  الإقتصاد والبنية التحتية وجهاز الصحة هناك.

 

منذ الاعلان عن التعليمات الجديدة، الكثير من سكان شرقي اورشليم القدس استغلوا الفرصة التجارية والانسانية هذه وقاموا بالاستثمار هناك في مجالات الاقتصاد والبنى التحتية وتطوير جهاز الصحة. تاجر من شرقي اورشليم القدس والذي تحدث الى طاقم المنسق قال انه منذ حصوله على تصريح الدخول الى غزة ازدادت مبيعات شركته هناك 10 اضعاف.

التاجر والذي يسكن حي بيت حنينا ومسؤول عن تسويق منتجات النسيج وعندما اتيحت له الفرصة للعمل في السوق الغزي، اغتنم الفرصة على الفور "عندما دخلت إلى السوق الغزي بدأت بالترويج للمنتجات وتسويقها بداية باسعار منخفضة" قال لنا التاجر.

East-Jerusalem-Businessmen-Gaza-trade article.JPG 

بالاضافة لهذا التاجر ورجال اعمال اخرين هناك الكثير ممن حصلوا على تصاريح دخول الى قطاع غزة لاهداف مختلفة. في الفترة الاخيرة دخل القطاع اطباء لتحسين جهاز الصحة هناك، وموظفي شركة اتصالات معروفة دخلوا من اجل التنافس في سوق الاتصالات، مهندسين مدنيين، نشطاء في مجال حقوق الانسان، موظفين في قطاع الخدمات الصحية والادوات الطبية وايضا مسوقي العاب للاطفال.

كل من يرغب بالحصول على تصاريح دخول الى غزة لاهداف مدنية وا قتصادية مدعو للاتصال مع مديرية الارتباط والتنسيق غزة وطلبه سيعالج بحسب المواصفات والشروط التي نشرت. المهم ذكره ان هذه الاجراءات هي ضمن الفعاليات التي تقوم بها مديرية الارتباط والتنسيق غزة الذراع التنفيذية لوحدة تنسيق اعمال الحكومة في المناطق والهدف تطوير الاقتصاد الغزي.