منسق أعمال الحكومة ومبعوث الرئيس الأميركي زارا معبر الجلمة

​جال منسق أعمال الحكومة في المناطق, الميجر جنرال يوآف بولي مردخاي, برفقة السيد جيسون غرينبلاط مبعوث الرئيس الأميركي للشرق الأوسط, في معبر الجلمة. اضم للزيارة وزير المواصلات والأمان على الطرق, يسرائيل كاتس, بالإضافة إلى رئيس الإدارة المدنية, العميد أحوت بن حور, ومدير سلطة المعابر البرية في وزارة الدفاع> العميد (احتياط) كميل أبو ركن.

Greenblatt Mordechai Meeting 1.jpg

استعرض المنسق خلال الزيارة الوضع الراهن في شمال السامرة على كافة المستويات الأمتي والاقتصادي والمدني وتطرق إلى المبادرات التي تقودها إسرائيل في إطار سياستها والمدنية  لتطويرالاقتصاد الفلسطيني وتحسين ظروف الحياة في المنطقة. وبين هذه المشاريع : المنطقة الصناعية في الجلمة, محطة فرعية للكهرباء والتي تم تشغيلها أخيرًا  وهناك مبادرات مستقبلية مثل محطة للطاقة ونصب سكة حديدية.

المنسق مردخاي شدد على أن "الواقع الأمني والتنسيق المدني هما الأساس لكل تعاون بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية. إسرائيل تطور مبادرات ومشاريع للتطوير الاقتصادي, كجزء من الجهود لتثبيت الاستقرار الأمني في المنطقة, التنسيق هو مصلحة مشتركة للجانبين ولكنه أولًا مصلحة فلسطينية".