هكذا خسر ناشط من حماس أكثر من 26 ألف دولار عندما حاول مساعدة حماس

عصام أبو الهيجا من جنين تلقى أموالا من حماس لتنفيذ عملية إرهابية, وبعد أن ضبط جيش الدفاع أملاكه, توجه أبو الهيجا إلى محكمة العدل العليا الإسرائيلية وهناك خسر 26.5 ألف دولار وبالإضافة دفع مصاريف المحكمة.

عقدت بداية هذا الأسبوع جلسة مثيرة في محكمة العدل العليا وفيها تبين مرة أخرى كم أنه من غير المفيد التعامل مع حماس الإرهابية. عصام أبو الهيجا هو ناشط في حماس من مدينة جنين قام بتخطيط عملية إرهابية. أبو الهيجا تلقى من حماس مبالغ تقدر بأكثر من 25 ألف دولار, لكن جيش الدفاع أحبط خطته عندما وصلت قواته إلى بيت الناشط وضبطت أملاكًا وأموالًا تساوي بالضبط المبلغ التي تلقاه من حماس.

ولHن إسرائيل هي دولة قانون قرر عصام أبو الهيجا التوجه لمحكمة العدل العليا من أجل استعادة أملاكه وأمواله عن طريق المحكمة. وادعى أن ما ضبطه جيش الدفاع كان لعائلته وأنه قسم من الأملاك والأموال هي ملك لأفراد عائلته وأن عملية الضبط لم تكن عادلة. من غير الواضح بماذا فكر أبو الهيجا, فهو كان اختار التعامل والتعاون مع حماس الإرهابية برضاه وتلقى منها الأموال بحيث أن هدف تلك الأموال كان واضحًا وهو تنفيذ عملية إرهابية. وهذا ليس كل شيء فهو بعد أن تم القبض عليه لمحاولته تنفيذ مخالفة خطيرة من هذا النوع لديه الجرأة أو قل الوقاحة بالتوجه إلى محكمة العدل العليا وطلب استعادة الأموال.

Hamas Activist Money Lost.jpg 

بعد التحقق الجدي والعميق من الطلب, قررت المحكمة العليا بداية الأسبوع, أنه لا أساس لادعاءات أبو الهيجا ومسموح للجهات الإسرائيلية مصادرة الأموال والأملاك من أشخاص أو جهات تلقتها من تنظيمات إرهابية. المحكمة العليا ردت التماس ابو الهيجا, وبالاضافة لذلك حكم عليه بدفع مصاريف المحكمة بمبلغ 5000 شيكل.

إن حماس الإرهابية تفعل ضد دولة إسرائيل, وتستغل الكثير من الفلسطينيين بأغراضها الإرهابية. من يتعامل ويتعاون مع تنظيم إرهابي يعرض نفسه للخطر, وعائلته وأقربائه ولا يستغرب بأن يقوم جيش الدفاع بخطوات مختلفة  تجاهه. إسرائيل لن تتساهل أو تتسامح  مع حماس أو من يتلقى منها الأموال. قرار المحكمة هذا يأتي ليؤكد مرة أخرى أنه يجب الحذر من التعامل أو التعاون مع حماس الإرهابية.