حماس الإرهابية تحرض الفلسطينيين وتبتعد عنهم

لماذا تقوم حماس بالأيام الأخيرة بحملة تحريض منفلتة ضد إسرائيل؟ السبب: قيادة المنظمة الإرهابية تبحث عن الشرعية بعد عزلها في العالم العربي الذي يرفض وبإصرار عدم إدخالها إلى أراضيها ويصفها باللإرهابية, وبعد أن فهم الغزيون أن حماس تعمل لمصلحتها وليس من أجلهم. ما تبقى لحماس هو المتاجرة بالدم كي تتخلص من النقاش السلبي حولها.

حماس معزولة, بلدان عربية كثيرة تقول بصوت مرتفع أن حماس حركة إرهابية وتمس بالفلسطينيين وبأهدافهم, قيادة حماس تطرق أبواب وتسول الدول العربية في محاولة لإيجاد من يستقبل قادتها كما ذكر عنصر الحركة سامي أبو زهري كي يهرب من غزة إلى الجزائر, لماذا يعيش أبو زهري بالفقر عندما يستطيع تجويع الغزيين من الخارج وعدم دفع أي ثمن؟

إن الكشف عن حقيقة حماس الإرهابية في البيت الغزي بأنها تستثمر بالارهاب وتمنع بذلك العلاج الطبي, المياه, ولقمة العيش والكهرباء والوقود وإبقاء الأرباح لقادة الحركة على حساب كهرباء سكان القطاع المساكين كل هذا أوصل حماس إلى حافة الهاوية.

hamas not welcome in arab countries.jpg 

لكي تنقذ حماس الإرهابية نفسها وبدون أن تخسر قيادتها وحكمها في غزة, تحاول الحركة تحريض الشارع في يهودا والسامرة, بعد عملية إرهابية جبانة في مكان مقدس, من أجل نسف الاستقرار وخسائر بالأرواح من الجانب الفلسطيني بواسطة التحريض الأرعن والمنفلت في الانترنت ضد إسرائيل. الواضح لقادة الحركة الإرهابية أنه شيء لن يستطيع تحويل الأنظار والنقاش حول جرائم حماس بحق الفلسطينيين في قطاع غزة لذلك تحاول حماس يائسة تحويل النار إلى اسرائيل. حماس الإرهابية لا تهتم ما قد تكون عواقب التحريض الأرعن ولا تهتم لكل الفلسطينيين كما شاهدنا والأهم الحفاظ على كراسيها والسيطرة على القطاع.

حماس الإرهابية تبتعد أكثر فأكثر عن الفلسطينيين وبتحريضها المنفلت للعنف والإرهاب خلال الأيام الأخيرة تثبت حركة حماس أنه لا شيء عندها لتعطيه للفلسطينيين سوى الموت والتحريض والدم وكل هذا لقاء أن تستمر في سيطرتها القاتلة ضد شعبها.

لا تقعوا في فخ حماس, التحريض لن يجلب لكم شيئًا.