مؤتمر الأديان من أجل السلام في الجامعة العبرية

​يقيم معهد ترومان التابع للجامعة العبرية هذه الأيام, مؤتمرًا للأديان من أجل السلام باشتراك نحو 150 رجل دين من المسلمين, اليهود والمسيحيين من شتى أنحاء العالم والذين سيشاركون في ورشات عمل ولقاءات في مواضيع مختلفة.

افتتح المؤتمر يوم الأحد 2 تموز يوليو في أورشليم القدس بمراسم احتفالية حيث شارك بالافتتاح حوالي 150 من المسيحيين واليهود والمسلمين شيبًا وشبانًا وقد قام قاضٍ وحاخام وخوري بأداء صلاة خاصة للسلام والأخوة. وبعدها شارك نحو 75 شابًا من شتى أنحاء العالم بينهم إسرائيليين وفلسطينيين بورشات عمل ونقاش حول مواضيع شتى مثل الثقافة والفن, الرياضة والتكنولوجيا.

 

 

فكرة هذا المؤتمر جاءت في شهر شباط فبراير الماضي عندما أعلن البابا فرنسيس عن نية الفاتيكان إقامة مؤتمر خاص للسلام بواسطة الحديث والحوار بين المسلمين واليهود والمسيحيين في كل العالم. وقد وقع الاختيار على معهد ترومان في الجامعة العبرية بأورشليم القدس وتمت دعوة فلسطينيين وإسرائيليين وشباب من كل أنحاء المعمورة.

مؤتمر الأديان من أجل السلام يختتم أعماله يوم الأربعاء 5 تموز يوليو حيث سيلقي البابا فرنسيس كلمة إلى مشتركي المؤتمر عبر شاشة التلفاز ببث خاص يقوم من خلاله بتحية ومباركة المشتركين. أجواء المؤتمر جيدة وإيجابية ويأمل المشاركون أن يدعم هذا المؤتمر فكرة السلام وتقريب القلوب بين أشخاص من ثقافات مختلفة وخاصة بين الشباب جيل المستقبل.

 Interfaith conference Jerusalem 1.jpg

وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق تنظر بالإيجاب إلى مبادرات من هذا النوع والتي من شأنها الدعوة للسلام والتفاهم بين الشعوب والأديان وتشجعها, لذلك ساهمت بإصدار التصاريح اللازمة للفلسطينيين المشاركين للدخول إلى إسرائيل ومن بينهم طلاب المدرسة الأميركية من بيت لحم.​