انتهاء تمرين للتعاون الدولي في إسرائيل

​سيارات إطفاء، طائرات وطواقم إنقاذ لأكثر من 4 دول وصلت إلى إسرائيل للتدرب على الإنقاذ والإسعاف في حالات الكوارث الكبرى. أحد المشاركين في التمرين :" نجاح هذه التمارين هو مصلحة مشتركة لدول المنطقة".

إنتهى هذا الصباح في إسرائيل تمرين هو الأول من نوعه بقيادة وتمويل الاتحاد الأوروبي. هذا التمرين المعروف باسم MEFF أي "حرائق غابات الشرق الأوسط" بدأ في الـ 22 من الشهر الجاري تشرين الأول أكتوبر وشاركت فيه قوى الدفاع المدني من عدة دول بينها فرنسا، إسبانيا، إيطاليا، الأردن وممثلين عن السلطة الفلسطينية. وقد نظم التمرين في إسرائيل مكتب وزارة الأمن الداخلي وشاركت في التمرين قوات سلاح الجو ، الإسعاف نجمة داود الحمراء، شرطة إسرائيل وسلطة الإطفاء الإسرائيلية .

 

 

إن هدف التمرين هو تقوية التعاون بين دول المنطقة من أجل العمل معًا بالشكل الأسرع و الأنجع عند أحداث مثل الحرائق الكبيرة والإنقاذ من تحت الأنقاض. وقد تم طرح طرق طلب المساعدة من الدول الأوروبية في حال الكوارث.

في إطار التمرين المشترك، شاركت القوات المختلفة في العمل على سيناريوهات مختلفة في جنوب إسرائيل. طائرات، مروحيات، سيارات إطفاء، طواقم إنقاذ وطواقم طبية من أماكن مختلفة بالعالم جاءت للمشاركة في هذا التمرين الخاص.

إن الكوارث الطبيعية، مثل الحرائق والهزات الأرضية تخترق الحدود والسكان. كل دولة يمكن أن تجد نفسها في وضع تحتاج فيه المساعدة الفورية في مثل هذه الظروف. لهذا السبب شدد أحد المشاركين في التمرين من الجانب الإسرائيلي أن نجاح هذا التمرين هو مصلحة مشتركة لكل دول المنطقة وليس فقط لإسرائيل. من أجل العمل بشكل صحيح وقت الحاجة يجب الاستعداد مسبقًا، مثلما كان في هذا التمرين من أجل زيادة التعاون الدولي.

Cooperation Exercice Firemen 1.png