اجتماع السواعد يبني مستقبلًا- مؤتمر للإدارة المدنية بحث تعزيز المشاريع في يهودا والسامرة

​عقدت الإدارة المدنية مؤتمرًا حضره عدد من ممثلي المنظمات الدولية، بحث تعزيز المشاريع في كافة أنحاء يهودا والسامرة لتحسين العجلة الاقتصادية والظروف الحياتية والمعيشية للسكان.

 
تتمحور السياسة المدنية لوحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق حول مساعدة السكان الفلسطينيين في عدد من المجالات الحياتية عبر التنسيق والتعاون مع السلطة الفلسطينية والمنظمات الدولية العاملة هناك، ولعل المبادرات والمشاريع الإنمائية من أهم الخطوات التي نوليها اهتمامًا نظرًا لأهميتها وانعكاساتها المعيشية على السكان المحليين.

ومن أجل ترجمة الخطط المعدة على أرض الواقع، قامت الإدارة المدنية بالتعاون مع المنظمات الدولية بعقد مؤتمر عرضت فيه مبادرات جديدة  لتطويرها بالتعاون مع الممثلين الدوليين، من بينها: إقامة منطقة صناعية في ترقوميا تؤمن آلاف فرص العمل، ترميم الجداول خصوصًا في منطقة شكيم – نابلس، خطط بحث آلية الاستجابة لحاجات الماء والكهرباء مع الزيادة السكانية في يهودا والسامرة،  وتعزيز مجال الطاقة وفقًا لاتفاق الكهرباء الموقع مع السلطة الفلسطينية .

Int Organisations Meeting JudeaSamaria 3.jpeg
 
كما قدمت الإدارة المدنية مقترحات لتعزيز مشاريع خاصة بالأطفال والشباب كإقامة ملاعب رياضية،  وإنشاء مؤسسات تربوية وترفيهية.

وقال رئيس الإدارة المدنية، الجنرال بن حور إحفات في هذا الإطار:" هناك أهمية كبيرة في إقامة المشاريع لصالح سكان المنطقة" شاكرًا المنظمات الدولية على تعاونها الوطيد، مؤكدًا على توفير كافة الإمكانيات من أجل تعزيز هذه المشاريع وتنفيذها ولمس نتائجها في الميدان..
هذا وعرضت الإدارة المدنية أمام الحاضرين مجموعة من المشاريع التي صودق عليها وبوشر العمل بها.


 
يذكر أن التعاون الوطيد بين الإدارة المدنية والمنظمات الدولية  في مناطق يهودا والسامرة ليس بجديد، بحيث نفذت العديد من المشاريع، على مدى سنوات مضت، جاءت بنتائج إيجابية من أجل السكان المحليين،  نذكر على سبيل المثال لا الحصر: محطة تكرير المياه العادمة في شكيم-نابلس بالتعاون مع بنك التنمية الألماني (kfw) والموافقة على تأهيل مدرستين في جنوب جبل حبرون (الخليل) بتمويل USAID.