إسرائيل تصدر ابتكاراتها الزراعية إلى العالم

وضعت دولة إسرائيل منذ نشأتها موضوع تطوير الزراعة واستصلاح الأراضي الصحراوية في سلم أولويات الأبحاث العلمية واستثمرت مئات الملايين في هذا المجال على مدار العقود الماضية.​

بدءًا من تقنية الـ "طفطيفت" أو التنقيط التي غيرت مفاهيم الري الزراعي في العالم مرورًا  ببندورة الشيري أو الطماطم الكرزية التي غزت أسواق الخضار العالمية، وصولًا إلى تطوير تقنيات أخرى أحدثت ثورة زراعية :

تقنية الغسل الساخن

تُعتبر مشكلة تخزين نقل المحاصيل الزراعية من أصعب التحديات التي تواجه المزارعين وتجّار المحاصيل، فالفترة الطويلة التي تحتاجها البضائع للوصول إلى الأسواق الأجنبية، غالبًا ما تؤدي إلى فساد كميات كبيرة من المحاصيل بسبب البكتيريا والفطريات. بدل استخدام المواد الكيماوية، طور معهد فولكاني للزراعة آلية غسل بالماء الساخن بدرجة حرارة ملائمة تؤدي إلى الحفاظ على المحاصيل الزراعية لفترة طويلة دون الحاجة لاستخدام المواد الكيماوية الضارة. هذه التقنية وصلت من إسرائيل إلى ألمانيا، جنوب أفريقيا، مصر ودول أخرى عديدة.

Israeli-Agriculture-2.jpg 

فطريات الميكوريزا لتقليص الري

تعتبر مشكلة الري من أبرز التحديات التي تواجه المزارعين خاصة في المناخات الجافة وفي الدول التي تعاني من نقص في الماء. علماء الزراعة في إسرائيل نجحوا في تطوير مستحضر "الميكوريزا" وهو مستحضر طبيعي يحتوي على فطريات خاصة تلتصق بجذور النبات وتساعدها على النمو بكميات أقل من الماء. هذه الفطريات تُساعد على زيادة المحصول بأكثر من 30% على نفس المساحة المزروعة.

Israeli-Agriculture-3.jpg 

قمح كامل لصحة متكاملة

نجحت طواقم التطوير في معهد فولكاني في تطوير زراعة أنواع جديدة من القمح أحدثت ثورة غير مسبوقة. في السنوات الأخيرة تزايد الطلب كثيرا على القمح الكامل لكن تنمية هذا الحَب،  ليس بالأمر السهل وغير ممكن  في العديد من المناطق. الأنواع الجديدة التي طُورّت في إسرائيل يمكن زراعتها في أراض لم تكن صالحة لهذه المحاصيل. ونظرًا لجودة أنواع القمح الجديدة، بدأ استعمالها أيضا في صناعة الباستا الإيطالية ذات الجودة العالية.