"نقرأ بالقهوة" مجموعة جديدة للقاءات بين العرب واليهود

 

​في محاولة للتقريب بين اليهود والعرب وتطوير حياة مشتركة, تم افتتاح مجموعة جديدة لعرب إسرائيليين ويهود , هدفها الحديث على كل الأمور - إلا السياسية.

يائير غالؤور هو مرشد مجموعات ومستشار استراتيجي والآن هو المسؤول عن إقامة مبادرة جديدة للقاءات متواصلة بين يهود وعرب تهدف إلى"فتح القلب والرأس وتغيير المفاهيم". المبادرة الجديدة تدعى " نقرأ بالقهوة" وتضم المجموعة مواطنين إسرائيليين من سكان منطقة الشارون والمثلث الجنوبي. عمليًا يدور الحديث عن لقاءات اجتماعية تهدف إلى رفع الوعي لحياة مشتركة يهودية عربية وبحسب أقوال غالؤور أن هدف اللقاءات:" التعلم والتعرف على الآخر والمعرفة أنه ليس بالغريب بل هو أقرب منك أكثر مما تظن".

اللقاء الأول كان في شهر أيار مايو الأخير, حيث وصل للقاء أربعون شخصًا وكان لقاءً ناجحًا وقد التحق باللقاء عشرات المتهمين الآخرين خلاله. وحتى الآن حضر هذه اللقاءات يهود وعرب من قلنسوة, الطيرة, الطيبة وكفر قاسم. إن المواضيع التي تطرح باللقاءات بغالبيتها مدنية ففي اللقاء الاول والذي عقد في مقهى, تحدث البروفيسور جهاد بشارة, مدير قسم الأمراض الملوثة في مستشفى"بلينسون" في مدينة بيتاح تيكفا، وهو أيضًا محاضر كبير في جامعة تل أبيب. وكان عنوان المحاضرة "عالم الجراثيم- نتعرف من أجل الحياة" ويقول غالؤور:" بمجرد أن يلتقي الناس وأن يتحدثوا بمساواة هذا يصنع التغيير. الحديث مهم".

 

اللقاء الثاني تناول مسألة محاربة العنف في الوسط العربي بإسرائيل وعلى الرغم من حساسية الموضوع يقول غالؤور إنه نساء عربيات حضرن اللقاء واشتركن به بشكل فعال, سألن الأسئلة وعبرن عن آرائهن بشكل منفتح وحر. اللقاء القادم من المتوقع أن يتم في وسط شهر أيلول سبتمبر ولم يتحدد موضوع اللقاء بعد, وعلى الأرجح سيكون في مدينة الطيبة بالمثلث. ويضيف غالؤور أن اللقاءات ناجحة جدًا وهناك نية لإقامة مجموعات أخرى مماثلة في أماكن عدة في إسرائيل.

إن العلاقات بين مشتركي لقاءات القهوة, يومية وقوية حتى أنه في الأوقات الحرجة والمتوترة من ناحية سياسية, فإن التوتر لا يمس بالعلاقات بين اليهود والعرب في المجموعة:" نعرف بعضنا البعض بصورة جيدة", يقول غالؤور ويضيف:" لا نتحدث عن المواضيع السياسية. لا نتهم بعضنا ويوجد بيننا علاقات ونهتم بحياتنا معًا فقط والحوار بيننا هو الأمر الأهم , أحب لغيرك ما تحب لنفسك".