״موسم الاعراس״.... فرصة تجارية اقتصادية لا تعوض

 

​الإسرائيليون العرب ينتهزون فرصة افتتاح أبواب المعابر ليقوموا بالتسوق من أسواق يهودا والسامرة وخاصة من أسواق جنين والتي تعتبر أكثر الأسواق شهرة وتنوعًا فتحتوي أسواق جنين على الكثير من الماركات العالمية والأزياء المميزة بالإضافة الى الحلويات وغيرها من المستلزمات التي يمكن شراؤها والتمتع بها خلال فترات الافراح وخاصة الأعراس.

عدسة المنسق تجولت في الأسواق والتقطت ما يحدث هناك من حركة مشتريات مميزة وخاصة المشتريات والتحضيرات لموسم الافراح والاعراس.

تشهد المدن الفلسطينية عامةً إقبالا كبيراً من الزوار ( الإسرائيليين العرب) الذين يمرون عبر المعابر الإسرائيلية خاصةً في الأوقات التي تشهد هدوءً أمنياً, ليتسوقوا ويستمتعوا بالأمن والأمان مثال على ذلك الإقبال المتزايد لعرب إسرائيل الذين يزورون مدن يهودا والسامرة ليشتروا مستلزمات الاعراس.

فنرى الآلاف يمرون يوميًا من معبر جنين.

 

الجدير ذكره أن جنين تُعتبر مدينة تجارية من الدرجة الأولى, وهي المدينة الأقرب جغرافياً لعرب شمال إسرائيل.

خلال التقرير التالي رافقنا بعض العرسان لأسواق المدينة لنكشف عن الأسعار الزهيدة الملائمة لكل جيب وكذلك لنشاهد المنتوجات المميزة... حيث تشتري العروس العربية فستان عرسها من أسواق جنين بمبلغ لا يتعدى ال2000 شيكل.. بينما تصل اجرة الفستان في القرى العربية في إسرائيل حدود ال6-7 آلاف شيكل لليلة واحدة. وجدنا أيضا عرساناً  يختارون البدلات الرسمية من ارقى الماركات العالمية بقيمة لا تتعدى ال400 شيكل ، أي توفير لأكثر من ألف شيكل.. كذلك الامر بالنسبة للأحذية والاقمشة وزينة الاعراس, ناهيك عن تضيفات الأعراس كالمكسرات على أنواعها ، والفاكهة والحلويات فيجد الزبون فروقاً تصل الى اكثر من 50% (خمسين بالمئة).

Jenin Wedding 1.jpg 

عندما يستتب الامن تروق النفوس ويحلو للعرسان التجول والتسوق في أسواق المدينة برفقة الأهل والأحباء... فتجد ان اهل العريس يشترون حتى كسوة الذهب من أسواق جنين. وكل مستلزمات العرس ومن ثم يدخلون المطاعم والمقاهي لينعموا ويستمتعوا بأكل شهي وقسط من الراحة..

تشير البيانات الرسمية لوزارة الاقتصاد الفلسطينية عن معدل يفوق ال40 مليون شيكل من الدخل الشهري الذي ينفقه عرب إسرائيل فقط في أسواق مدينة جنين.. والأرقام ما زالت في إزدياد مستمر, فما بالكم لو حل السلام والهدوء ديارنا؟!

سينتعش الاقتصاد وتكثر فرص العمل وتنمو وتزدهر المدينة اكثر واكثر.

لا يوجد أي شك بأن فتح المعابر وتدفق عرب إسرائيل الى أسواق المدينة كان عامل الدفع الأهم الذي أحيا المدينة وأخرجها من الركود الاقتصادي الذي غرقت فيه سنوات طويلة. ما هي إلا معادلة بسيطة الهدوء والأمان يساويان الازدهار والعمران.. اهلا وسهلا بكم في جنين... يا حيا الله.