وحدة تنسيق أعمال الحكومة ضد المجازر البيئية والصحية التي تسببها المفاحم التقليدية

​​​وحدة تنسيق أعمال الحكومة تتخذ الإجراءات اللازمة حيال واقع المفاحم التقليدية وتطبق القانون ضد المشاحر غير القانونية في منطقة شمال السامرة ( مناطق  B)

أيقن العالم منذ زمن أضرار صناعة الفحم التقليدية لما لها من انعكاسات بيئية وصحية سلبية تضاعف أرباحها. ورغم التحذيرات المتكررة، اتسعت رقعة هذه الصناعة في جنين وازداد عدد المفاحم غير القانونية لا سيما في قرية يعبد، في ظل ارتفاع صرخة السكان الذين اضطر بعضهم الى ترك داره بحثًا عن هواء نظيف.

 وفي أعقاب المحاولات لإيجاد حلول لهذه المشكلة والتوجه إلى الجانب الفلسطيني مرارًا وتكرارًا بضرورة التدخل للتعامل مع هذ الآفة البيئية وما ينتج عنها من مجازر صحية بحق الإنسان الفلسطيني والإسرائيلي على حد سواء، دون أن نلقى أذانًا صاغية مع تجاهل تام للموضوع، وبناءً على أمر صادر عن منسق أعمال الحكومة في المناطق،  الميجر جنرال يؤاف موردخاي، نفذت عملية إزالة المفاحم غير القانونية في محيط يعبد المصدر الرئيس للتلوث البيئي في المنطقة وتداعياته، ويقول سيادة المنسق في هذا الإطار "نحن مصممون على معالجة أمر هذه المشاحر التي تضر بصحة السكان الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء، وتزامنًا مع هذه الإجراءات التي نفذت اليوم والتي سوف تستمر مستقبلًا، نحن معنيون بإجراء حوار مع أصحاب هذه المشاحر لإيجاد حلول تكنولوجية ملائمة".

 

ووفقاً للتقارير الصادرة في السنوات الأخيرة، أكثر من 25% من أطفال قرية يعبد يعانون من مشاكل في التنفس بسبب هذه المشاحر و70% من العاملين في صناعة الفحم يعانون من مشاكل تنفسية وأمراض سرطانية بحيث تضاعف أعدادهم عام 2016 بشكل كبير مقارنة مع قرى اخرى.

تطبيق القانون ضد المشاحر يأتي في أعقاب توجه  رئيس الإدارة المدنية، العميد احفت بن حور بالتوجه إلى السلطات الفلسطينية، محذرًا إياها في حال لم تقم بأغلاق هذه المشاحر وإتخاذ الإجراءات اللازمة، ستقوم الادارة المدنية بتنفيذ القانون لوضع حد لهذه المفاحم المسببة للتلوث من أجل مصلحة الجميع. والجدير ذكره، أنه وخلال عملية التنفيذ تم ضبط أدوات عمل وأخشاب.

لكل مشكلة حل ولصناعة الفحم التقليدية حلولًا أخرى صديقة للبيئة من شأنها الحد من الوفيات والأمراض المتفشية في مناطق انتشارها، فوحدة التنسيق ستسعى جاهدة إلى تأمين ظروف بيئية ملاءمة لصحة الإنسان الذي يبقى الأهم وفوق كل اعتبار.

 

coal sickness fb 2.jpg