الميجر جنرال يوآف بولي مردخاي بالبث المباشر:"من كانون الأول ديسمبر سيبدأ العمل بالجيل الثالث في يهودا والسامرة"

هذا البث المباشر الثالث لمنسق أعمال الحكومة في المناطق الذي يبث عبر صفحة المنسق على فيسبوك. آلاف المتابعين شاهدوا البث وبعضهم حصل من المنسق على الإجابات لأسئلتهم وطلباتهم مباشرة على الهواء.

تم على صفحة المنسق على فيسبوك مساء أمس الأحد 17/11/19 البث المباشر لمنسق أعمال الحكومة في المناطق, الميجر جنرال يوآف بولي مردخاي. وتطرق المنسق خلال البث المباشر اسئلة المتابعين الفلسطينيين من يهودا والسامرة وقطاع غزة وأيضًا لأسئلة من العالم العربي. حظي البث لعشرات آلاف المشاهدات وآلاف التعقيبات والمشاركات العديدة.

تلخيص البث الحي:

 

تطرق المنسق أيضًا إلى الزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس المصري الراحل, أنور السادات لإسرائيل بمرور 40 عامًا عليها. وقال الميجر جنرال مردخاي أنه يؤمن بحل الخلافات المزمنة والمعقدة فقط بالحوار. وفي ذات السياق عقب المنسق على المصالحة بين فتح وحماس وسأل:" هل ستترك حماس إيران والإرهاب؟ بحسب وتيرة زيارة صالح العاروري لطهران والضاحية في بيروت في الشهر الأخير أشك في ذلك. أؤمن بالصلح الحقيقي وليس المزيف".

لطلب مواطن من نابلس بإزالة المنع الأمني عنه ليستطيع العمل بإسرائيل, أجاب المنسق أنه في الآونة الأخيرة رفعت أكثر من 14 ألف حالة منع أمني عن الفلسطينيين بواسطة حملات مركزة بعد الفحص الأمني. في أعقاب أسئلة مثيرة حول ظاهرة السمسرة بتصاريح الدخول لإسرائيل وجباية آلاف الشواقل شهريًا كرشوة مع أن التصريح مجانٍ, كشف الميجر جنرال مردخاي:" نحن نتعقب مؤخرًا عبر الفيسبوك مجموعات تقوم بالسمسرة بتصاريح العمل" وشدد على أن ذلك يعتبر مخالفة جنائية والأمر قيد التحقيق لدى شرطة إسرائيل والشرطة الفلسطينية.

Maj-Gen-Mordechai-Live-Facebook 1.jpg 

تلقى المنسق طلبات مؤثرة إحداها كانت من أحمد وزوجته من سكان غزة واللذين يحتاجان لعلاج الخصوبة ويستصعبان تنسيق دخولهما لإسرائيل من أجل الوصول إلى رام الله. المنسق بشرهما بالبث المباشر أن دخولهما لإسرائيل للعلاج مسموح, وتمنى لهما الصحة والنجاح. وأيضًا اعلم التاجر عبد الحافظ بمنحه تصريحًا للعبور لإسرائيل بغاية السفر إلى الخارج عبر مطار بن غوريون الدولي، وأضاف أنه في السنة الأخيرة غادر نحو 10 آلاف  فلسطيني عبر مطار بن غوريون إلى الخارج.

"إن كان جارك بخير فأنت بخير" هكذا رد المنسق على أحمد الذي سأل "لماذا يتعامل غالبية الإسرائيليين مع الفلسطينيين كأنهم إرهابيين؟". وقال المنسق إنه بالرغم من أننا نمكن عدد من المجموعات الفلسطينية الدخول إلى إسرائيل فللأسف حدث بالماضي أنه استغل بعض الفلسطينيين تصاريح الدخول لتنفيذ عمليات تخريبية. المنسق تمنى أنه مثلما تعارض الغالبية الإسرائيلية الإرهاب، يعارض الفلسطينيون الإرهاب، وأكد:" نتوقع من السلطة الفلسطينية العمل لوقف التحريض الذي يؤدي لإراقة الدماء".

وفي النهاية بشر المنسق الفلسطينيين في يهودا والسامرة أن باستطاعتهم التصفح عبر الهواتف النقالة بواسطة الجيل الثالث (G3) ونصح المشاهدين متابعة نشاطاته عبر صفحته على فيسبوك ومن خلال موقع المنسق بالعربية والنيوزليتر.