التقى اليوم منسق أعمال الحكومة في المناطق, الميجر جنرال يوآف بولي مردخاي مع الأمين العام للأمم المتحدة, السيد أنطونيو غوتيريس

 

بعد ظهر اليوم الاثنين 28 أغسطس, التقى منسق أعمال الحكومة في المناطق, الميجر جنرال يوآف بولي مردخاي الأمين العام للأمم المتحدة, السيد أنطونيو غوتيريس  خلال زيارته الأولى إلى إسرائيل منذ أن تولى منصبه.

حضر لقاء الاثنين السيد نيكولاي ملدينوف, مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط ومنسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة للمناطق الفلسطينية, السيد روبرت فايبر ومندوب وكالة غوث اللاجئين الأونروا, السيد بيير كرينبول. وأيضًا حضر الطاقم الكبير للأمين العام والسفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون مع ممثلين من وزارة الخارجية الإسرائيلية.

Maj Gen Meets with UN Sec Gen.jpg 

في بداية اللقاء استعرض منسق أعمال الحكومة في المناطق أمام الأمين العام انطونيو غوتيريس استعراضًا عامًا واستراتيجيًا  لما يحصل في  قطاع غزة على المستوى المدني. ومن بينه التقدم الحاصل في إعادة إعمار غزة ومراقبتها التي تشرف عليها إسرائيل والأمم المتحدة والسلطة الفلسطينية معًا.

عرض المنسق أيضًا أمام الأمين العام والمشاركين الاستغلال الذي تقوم به حماس للمساعدات الإنسانية على كافة أشكالها التي يتم نقلها إلى القطاع من إسرائيل وذلك لأغراض إرهابية. وأكد مردخاي خاصة على استغلال المنظمات الدولية من قبل حماس للمس بأمن دولة إسرائيل, وكما تم كشفه في عدة مناسبات خلال العام الحالي. واكد المنسق في هذا السياق أن احتجاز منظمة حماس الإرهابية للجنديين المرحومين لجيش الدفاع, ملازم هادار جولدن والرقيب أول أورون شاؤول,وكذلك بعض المواطنين الإسرائيليين الآخرين الأمر الذي يضع العراقيل أمام إسرائيل لإدارة سياسة مدنية واسعة لمساعدة سكان القطاع.

 More from Sec Gen Meeting.jpg

وقال الميجر جنرال مردخاي خلال اللقاء:"منظمة حماس الإرهابية لا توفر أي جهد أو طريقة وتستغل سكان القطاع مرة تلو الأخرى في محاولة لاستغلال المساعدات الإسرائيلية, وذلك بالرغم من الوضع الإنساني الصعب في القطاع" وأكد المنسق أن "حماس تجبي حوالي 100 مليون شيكل شهريًا من الضرائب والتي لا تعود بالفائدة للسكان الغزيين والذين يتضررون أخيرًا أكثر فأكثر من الصراع الداخلي المستمر بين السلطة الفلسطينية وحماس."

كذلك استعرض المنسق مردخاي خلال اللقاء الجهود المدنية الإسرائيلية التي تقدم من أجل المساعدة للسوريين على الحدود في هضبة الجولان, وتطرق أيضًا إلى المشاريع المركزية التي تدعمها وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق في يهودا والسامرة. الأمين العام للأمم المتحدة شكر المنسق على اللقاء وأشار إلى أن التعاون بين الأمم المتحدة واسرائيل هو مهم ومفيد.​