علاج طبي متطور للأجنة في إسرائيل مكن فلسطينية من الاستمرار بالحمل

 

وصلت الأسبوع الماضي فلسطينية حامل بتوأمين شبيهين للعلاج في المستشفى, وكان أحد الجنينين يعاني من خلل خطير في القلب. في عملية معقدة ومركبة استطاع الأطباء إنقاذ أحد الجنينين.

الدكتور يوفال غايلشينسكي هو المسؤول عن قسم طب الأجنة في مستشفى هداسا عين كارم. غايليشنسكي هو أحد الأطباء المتخصصين القليلين في إسرائيل في طب الأجنة وكجزء من عمله فهو يقوم بعمليات جراحية معقدة ومركبة للجنين وهو في بطن أمه والأسبوع الماضي قام الدكتور غايلشينسكي بعملية معقدة ومركبة لفلسطينية وصلت إلى هداسا عين كارم مع جنينين لتوأمين شبيهين كان لأحد منهما خلل خطير بالقلب.

 

الدكتور غايليشنسكي شرح لماذا وضع الفلسطينية الحامل صعب وخطير أكثر من حالات سابقة مماثلة حين يكون التوأمان غير شبيهين ويكون لأحدهما مرض خطير. فبعد قرار الأهل فإنه يمكن فصل التوأمين وإخراج الجنين المريض دون المس بالجنين السليم وغير المريض. ولكن على الرغم من ذلك قال الدكتور:"عندما يكون توأمان شبيهين في بطن الأم فإن المشيمة تكون مشتركة ويوجد بين الجنينين دم مشترك. في الماضي لم يكن بالإمكان إنقاذ جنين سليم من توأمين شبيهين عند إخراج المريض دون المس بالاخر" ولكن اليوم, قال غايليشنسكي إننا نعرف الطريقة لإنقاذ الجنين السليم بواسطة إخراج الجنين المريض بعد موافقة الأهل حتى في حالات التوأمين الشبيهين.

في بداية شهر تموز يوليو برز اسم الدكتور غايلشنسكي بعد أن قام بعملية قسطرة لجنين في بطن أمه. إن إجراء عمليات كهذه الأجنة في بطن الأم هي مركبة ومعقدة جدًا وتحتوي على مخاطر كبيرة للجنين ولكنه نجاح مثل هذه العمليات يمنح أملًا كبيرًا وإمكانية حياة صحية وطويلة للطفل بعد الولادة.

الفلسطينية التي مرت بالعملية المذكورة خرجت من المستشفى في اليوم التالي وهي تشعر بصحة جيدة وعادت إلى بيتها. وتلقيها العلاج في إسرائيل تم بواسطة منسقة شؤون الصحة في الإدارة المدنية داليا باسا.