تعرف على قائد مكتب ارتباط وتنسيق محيط اورشليم القدس؟

وهذه المرة في زاوية تعرف على ضابط التنسيق والارتباط انتم مدعوون للتعرف على الضابط اساف اطياس قائد مكتب التنسيق والارتباط ضواحي القدس، والذي استلم المنصب قبل أربعة أشهر.

المقدم اساف اطياس قائد مكتب التنسيق والارتباط ضواحي القدس تولى منصبه هذا قبل أربعة أشهر فقط إلا أنه يخدم في صفوف جيش الدفاع الإسرائيلي منذ عشرين عامًا في الإدارة المدنية. يوم الثلاثاء الأخير التقى موقع المنسق مع المقدم اساف للتعرف عليه. عندما سألنا اطياس "كيف تبدأ يومك" قال:" الأمر الأهم صباحًا هو التأكد أن كل المعابر والبوابات مفتوحة وأن كل شيء على ما يرام" ثم أضاف:" بعد أن اتأكد أن كل العمال في أشغالهم في المصانع وأماكن عملهم فثم أبدأ يومي مع الضباط الآخرين".

 


 

ما يميز منطقة ضواحي القدس؟

مكتب التنسيق والارتباط ضواحي القدس مسؤولة عن أكبر عدد من المعابر بين إسرائيل ويهودا والسامرة. المكتب يخدم الديانات الثلاث المسلمين والمسيحيين واليهود وهدفنا أن يكون العبور إلى اورشليم القدس منظمًا ومتاحًا وباحترام.

Meet-COGAT-Officer-Assaf-Atias-Jerusalem Article.jpg


 

 ماذا تحب في عملك؟

 

أحب اللقاء مع الناس وأن استمع لمشاكلهم وأستمع لما عندهم وأحب أن أعطي الحلول لهذه المشاكل فورًا. لمكتب التنسيق والارتباط ضواحي القدس مهمة كبيرة أولًا بإنقاذ حياة الناس. فنحن نسمح لنحو 3500 سيارة إسعاف المرور سنويًا بالتنسيق إلى المستشفيات الإسرائيلية. ما يميز مكتب ضواحي القدس أنه موجود في الجزء الجنوبي للمحيط في أبو ديس والشمالي في قلنديا.

وأضاف اطياس:" أدعوكم أيها سكان منطقة ضواحي القدس أن تتوجهوا إلينا ونحن نعرف كيف نقدم لكم الحلول والخدمة الأفضل".

Meet-COGAT-Officer-Assaf-Atias-Jerusalem Article 2.jpg


 ماذا تريد أن تقول للقراء؟

 

الأديب والروائي الفرنسي الكبير فيكتور هوغو كان ليقول أن لا توجد ديانة أفضل من التسامح. مكتب ضواحي القدس هو لمصلحة السكان وهذا مثال للعمل المشترك وتقديم الخدمات بالتسامح، بالحسنى، وباحترام بالرغم من كل التحديات في المنطقة وأقول لا حدود للإرادة والقدرات.

يقول اطياس انه تستثمر في الفترة الأخيرة نحو 150 مليون شيكل لتطوير مشاريع في ضواحي القدس بالشوارع والمعابر:" تستطيعون رؤية المشروع في قلنديا وما نقوم به حتى يكون بعد عام المرور أفضل وأسهل مما هو عليه الآن".

في الختام قال اطياس:" أنا سعيد بالفرصة التي أتيحت لي لادخالهم إلى عالمنا. أدعوكم لزيارة مكتبنا ولأوقات استقبال الجمهور والوصول إلى مكتب ضواحي القدس".