من الصيد إلى حماية الطبيعة

​​​​​​صياد يتحول الى مصور للطيور والحيوانات في الطبيعة، يسعى للتعريف بها من اجل الحفاظ عليها من الصيد الجائر ​

​​
بدأ سعيد أبو ليمون حياته صياداً لطائر الحجل (الشنار)، لكن الصيد الجائر لهذه الطيور وانخفاض أعدادها بشكل ملحوظ، دفعه إلى التخلي عن هواية الصيد، كما يقول. 

​​​
 


تحول سعيد إلى محب للطبيعة، قام بمراقبة الطيور وتوثيق الكثير منها من خلال عدسته التي مكنته من متابعة وتصوير الكثير من الطيور والحيوانات، ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

"صرت أرقب بالكاميرا وأقوم بالتصوير–ما هي الا كبسة زر- يعني إنتقلت من مرحلة المراقبة إلى التصوير، جاء الأمر بالصدفة، كنت أستخدم الكاميرا للمراقبة، بعدها لجأت للتصوير، وتحميل الصور على الفيس بوك ومواقع التواصل." 

 ARTICLE 1 Nature Photographer.jpg

تعرف سعيد إلى العديد من محبي الطبيعة، وبدأت المجموعة تعمل على نشر رسائل توعية، والدعوة إلى الحفاظ على الطبيعة وحماية البيئة، ويقول سعيد "من خلال التصوير، نحن ليس فقط ننقل الجمال من الطبيعة إلى الناس، لكننا ننقل رسائل تدعو إلى الحفاظ عليها وعلى ما بها من طيور وحيوانات." 

 ARTICLE 2 Nature Photographer.jpg

الصيد غير القانوني، يضيف سعيد، أدى إلى انخفاض كبير في أعداد الطيور والحيوانات البرية. "يمكن انتقلت إلى مناطق أخرى أو حتى دول أخرى" ثم يستدرك سعيد ويضيف: " التصوير ليس فقط للتوثيق، لكن أيضا هو دعوة للاهتمام بالبيئة والمحافظة على الطبيعة. نحن نسعى إلى إعادة كل شيء كما كان، بحيث نعود نرى الطيور والشنار والغزلان بالقرب من البيوت والطرقات."

الطبيعة هي الأم الحاضنة لكل أنواع المخلوقات، لذا يجب العمل على حمايتها. يجب العمل على المحافظة على التوازن البيئي فيها أيضا. هذه هي رسالة سعيد إلى أعداء الطبيعة ومدمري البيئة.

 ARTICLE 3 Nature Photographer.jpg