250 معصرة زيتون تعمل ساعات إضافية في يهودا والسامرة

​موسم قطف الزيتون مستمر وآلاف الأطنان الزيتون تصل الى أكثر من 250 معصرة للزيتون في أنحاء يهودا والسامرة، يعمل فيها نحو 1000 فلسطيني كما تفيد المعلومات من وزارة الزراعة الفلسطينية.

يذكر أن فرع زراعة الزيتون يعتبر أساسيًا في يهودا والسامرة وهو يشكل مصدر دخل مهم لنحو 100 ألف عائلة فلسطينية وتم تقدير إنتاج الزيت خلال الموسم الماضي 2016 بنحو 7.3 مليون دولار ويذكر أن معدل استهلاك الفرد للزيت في يهودا والسامرة 3.5 لتر سنويًا.

وقد اتصل طاقم المنسق بالسيد ياسر صاحب معصرة زيتون في يهودا والسامرة الذي قال: "أنا صاحب معصرة تعمل بطريقة نصف أوتوماتيكية واستخرج زيت الزيتون بجودات مختلفة، وأيضًا زيتون للأكل المنزلي. أشغل 5 عمال وعملنا في المعصرة يستمر نحو الشهرين في السنة بموسم الزيتون، ونستخرج الزيت بعد أن يقطفه المزارعون من كرومهم وأيضًا نزود من يريد بزيت الزيتون.".

Olive Mills 1.png 

وأضاف ياسر عن الفرق بين معاصر الأمس واليوم قائلًا: "كانت لأبي وجدي معصرة تقليدية وعندما دخلت إلى المجال طورت المعصرة التقليدية اليدوية لتصبح نصف أتوماتيكية وأؤمن أنه بالطريقة التقليدية الزيت يكون أفضل وأجود". وذكر ياسر أن هناك ازدياد في عدد المعاصر في يهودا والسامرة وهناك الكثير منها مما يؤدي إلى تنافس كبير في هذا المجال، والحمد لله يقول ياسر.

وعن كميات الزيت قال ياسر: "في المعصرة عندنا نستطيع إنتاج 18-15 برميلًا من الزيت وستزداد الكمية مع الوقت ونحن نسوِق زيت الزيتون  للدكاكين والأسواق المحلية،" ويضيف أن الموسم لا يزال بأوله ويتمنى أن يكون موسمًا ناجحًا ووفيرًا مثل المواسم السابقة.

Olive Mills 2.png 

تجدر الإشارة إلى أن الإدارة المدنية ومكاتب التنسيق والارتباط في يهودا والسامرة تعمل جاهدة على تأمين وصول المزارعين إلى كرومهم وتسهل نقل الزيتون من مكان لآخر بالإضافة إلى تأمين عملية قطف الزيتون في الأماكن الحساسة وتمنع بالتعاون مع جيش الدفاع أي احتكاك غير مرغوب فيه.