التحضيرات لموسم الزيتون على قدم وساق

​تجري هذه الأيام التحضيرات والاستعدادات لموسم الزيتون الذي من المتوقع أن يبدأ في الـ 15 من شهر تشرين الأول أكتوبر المقبل وتقوم الإدارة المدنية بمشاركة الجانب الفلسطيني بجولات على الكروم في أنحاء متفرقة من يهودا والسامرة للوقوف عن كثب على الاحتياجات وتمكين كل مزارع من الوصول إلى الكروم بأمان دون أي احتكاك.

في إطار التحضيرات لموسم قطف الزيتون جال ممثلو وزارة الزراعة والإدارة المدنية مع الارتباط الفلسطيني برفقة رؤساء السلطات المحلية في دير الحطب وعزموط بقضاء نابلس من أجل الوقوف عن كثب على موسم الزيتون لهذا العام ومحاولة تقدير كميات الزيتون والزيت المتوقعة لهذا الموسم بالإضافة إلى التعاون مع الإدارة المدنية ومكتب الارتباط والتنسيق نابلس للتسهيل على المزارعين في الوصول إلى الكروم لقطف الزيتون.

 

فرع الزيتون يعتبر أحد الفروع الأساسية في الاقتصاد الفلسطيني ومركب مهم للزراعة الفلسطينية في يهودا والسامرة وتقوم الإدارة المدنية سنويًا بمساعدة الفلاحين والمزارعين في التحضير والاستعداد للموسم.

الجولة تمت في كروم الزيتون بقرى دير الحطب, عزموط, عقربا وعورتا. في بعض الأماكن لم يستطع الفلسطينيون في السابق من قطف الزيتون لأسباب أمنية خشية من احتكاكات عنيفة بين العرب واليهود إلا أن الإدارة المدنية تحاول ترتيب الأمر بأن يصل كل مزارع وصاحب كرم إلى قطف الزيتون في الكروم.

 Olive Season preparations 2.jpg

التحضيرات لموسم الزيتون في أوجها وبدأت هذا الشهر آب أغسطس والمتوقع بداية الموسم في 15 تشرين الأول أكتوبر. المهم ذكره هنا أنه اجتماع آخر سيعقد قريبًا في مكتب التنسيق والارتباط نابلس من أجل بحث مسألة وصول كل المزارعين إلى الكروم تحضيرًا لقطف الزيتون.

الجدير بالذكر أنه في منطقة نابلس هناك نحو 12 ألف دونم مزروعة بالزيتون وبكل دونم هناك 12 شجرة زيتون بالمعدل والمتوقع أن يصل محصول الزيت من الكروم هذا العام إلى 100 لتر زيت لكل دونم زيتون. فرع الزيتون والزيت يعيل نحو 300 ألف فلسطيني ويشكل 5% من مدخول الفلسطينيين وفي يهودا والسامرة هناك 850 ألف دونم مزروعة بالزيتون ويقدر الناتج من الزيت بـ 4500 إلى 5000 لتر سنويًا.