آلاف الفلسطينيين يتوجهون إلى مكة لأداء فريضة الحج

 

عبر في الأيام الأخيرة بجسر اللنبي آلاف الفلسطينيين في طريقهم لأداء فريضة الحج في مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية، وهناك سيشاركون في مناسك الحج وإقامة الشعائر الدينية الخاصة بالحج إلى بيت الله الحرام مع ملايين المسلمين من شتى أنحاء المعمورة.

 جسر اللنبي في الساعة الحادية عشرة قبل الظهر، وبالرغم من الحر الشديد هنا بالقرب من البحر الميت المكان الأكثر انخفاضًا بالعالم، الحافلات الحمراء تصل واحدة تلو الأخرى تحمل آلاف الحجاج الفلسطينيين، أكثر من 4,000. من هنا سيبدأ الحجاج رحلة الحج إلى الأردن ومن هناك إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة لأداء أحد أركان الإسلام الخمسة، فريضة الحج وبعدها يبدأ عيد الاضحى المبارك.

 

تنطلق الحافلات من أريحا وهي تنقل الحجاج من المدن الفلسطينية، بدءً من الخليل في الجنوب مرورًا برام الله ونابلس إلى جنين شمالًا. عملية نقل الحجاج تستمر طيلة اليوم إلى جسر اللنبي الذي تم ترميمه وتهيئته من أجل استيعاب الأعداد المتزايدة من المارين فيه وخاصة في هذه الفترة بسبب العطلة الصيفية وموسم الحج.

 

سيمكث الحجاج الفلسطينيون في السعودية لمدة أسبوعين وبعد أن يحجون إلى مكة ويزورون المدينة المنورة والأماكن المقدسة وقضاء عيد الأضحى، سيعودون عبر جسر اللنبي إلى عائلاتهم. نتمنى لهم وللحجاج المسلمين من كل العالم حجا مبرورا والعودة بسلام إلى بيوتهم.