الشباب الفلسطيني إلى أين؟

​خلال الأسابيع القادمة سوف ننشر هنا مجموعة من التقارير الخاصة التي تتناول وضع الشباب الفلسطيني وندعوكم للانضمام إلينا في هذه الرحلة, التي سنقوم فيها بإلقاء الضوء على قضايا تتعلق بالشباب الفلسطيني مثل: البطالة، فرص العمل، الانترنت والحاسوب، المنظمات الاجتماعية ومواضيع أخرى تؤثر على حياة الجيل الفلسطيني الصاعد - قادة المستقبل.

يهتم الشباب الفلسطيني بالعديد من القضايا المختلفة والمتنوعة وهي تتعلق بعدة صعد مثل السياسة, والاقتصاد والمجتمع. وحاول الكثير من الباحثين في السنوات الأخيرة معرفة توجهات الشباب الفلسطيني إلى أين. أحد هؤلاء الباحثين هو جميل هلال والذي أصدر مؤخرًا كتابًا بعنوان" الشباب الفلسطيني, المصير الوطني ومتطلبات التغيير".

ويرتكز كتاب جميل هلال على سلسلة من البحوث الميدانية التي أجراها باحثون فلسطينيون حول الشباب الفلسطيني. وعندما يتحدث هلال عن الشباب الفلسطيني ويقصد الأعمار من جيل 15 حتى 29  والذين يشكلون 30% من سكان يهودا والسامرة ويضم الكتاب معطيات كثيرة ومتنوعة تتعلق بالجيل الشاب وسوف نتطرق إلى بعضها في سلسلة تقاريرنا.

Palestinian Youth 2.jpg 

إحدى القضايا التي يثيرها الكتاب أنه في الماضي بسنوات الستينات إلى الثمانينات الشباب الفلسطيني لعب دورًا بالحياة السياسية بشكل أساسي ولكن بعد الانتفاضة الثانية هبطت نسبة هؤلاء وتغير التوجه لدى الشباب الذين يريدون البحث عن مستقبلهم الاقتصادي وأيضًا يهتمون بالسياسة. ولدى الشباب توجه لأن يكون المجتمع الفلسطيني مرتكزًا على العدالة الاجتماعية.

ويظهر بحسب البحوث أنه لا توجد لأبناء الجيل الصاعد هويةٌ ثابتة وهم مختلفين عن بعضهم  لكنهم ليسوا منقطعين عن الأجواء الوطنية والمشاكل الاجتماعية. ويشدد الكاتب على الفوارق بين المناطق, فمثلا شباب غزة لديهم اهتمامات مختلفة عن شباب يهودا والسامرة. وفي المجال الأكاديمي تبين خلال البحث أن كل جامعة تستقطب طلابًا من محيطها الجغرافي والتعليم يصبح مركز حياة الطلاب بحيث يمكن القول أن الجامعات هي مرآة المحيط الجغرافي التي تتواجد  فيه.

وتفيد البحوث التي وردت بالكتاب أن الشباب يبدون اهتمامًا واسعًا في شبكات التواصل الاجتماعي ولديهم وعي سياسي إلا أنهم غير فاعلين في الحياة السياسية أضف إلى ذلك فرص العمل للشباب والبطالة المستشرية بينهم وسنحاول أن نتطرق في سلسلة تقاريرنا إلى تلك المسائل إلى قضايا أخرى شائكة ومثيرة تخص الشباب الفلسطيني.