الإدارة المدنية تنظم رحلة إلى جبل حرمون لإعادة الأمل لأطفال فلسطينيين مصابين بالسرطان

في مسعى إنساني يهدف إلى بعث الأمل لأطفال فلسطينيين مرضى بداء السرطان، نظمت الإدارة المدنية، عبر منسقة الشؤون الصحية داليا باسا، رحلة إلى جبل حرمون(الشيخ) أدخلت الفرحة إلى قلوب الأطفال لهزم اليأس وزرع الأمل.​

لأن الصحة حق أساسي لكل إنسان، خصوصًا الأطفال، تسعى وحدة تنسيق أعمال الحكومة عبر مديرياتها ومنسقي أقسامها إلى بذل الجهود في تأمين كافة الإجراءات والخطوات الداعمة للمرضى لاسيما أولئك الذين يعانون من السرطان، في محاولة  لزرع الأمل والتمسك بالحياة.

ولفتح الآفاق أمام الشفاء والمستقبل الصحي السليم المبني على النفس قبل الجسد، أقامت الإدارة المدنية رحلة شملت عشرين طفلًا من المصابين بمرض السرطان إلى جبل حرمون  للاستفادة من ثلجه وهوائه النقي والتنعم بشمسه، علّ الأمل يخترق أجسادهم النحيلة ويخلق طاقة تحارب المرض وتعزز مناعة الإرادة القوية.

 

الانطلاقة كانت من مستشفى هداسا - عين كارم ،  أعقبتها استراحة  في كيبوتس "مشمار هعمك". وصل الأطفال إلى الموقع برفقة طاقم الطبي المعالج ، وبعد الاستماع إلى إرشادات وحدة جبال الألب في جيش الدفاع، استمتع الأطفال لساعات  بالفعاليات المختلفة من تزلج على الزلاجات المتنوعة ولعب على الثلج وقد علقت منسقة الشؤون الصحية داليا باسا عن هذا اليوم المميز قائلة "أنا متأثرة جدًا من رؤية البسمة على وجوه الأطفال السعداء بزيارة الموقع واللعب فيه، وسعيدة بهذه الفرصة التي أتيحت لي لأزرع السعادة في نفوس هؤلاء الأطفال الذين يعانون يوميًا من مضاعفات العلاج".

ترى وحدة تنسيق أعمال الحكومة أهمية في تعزيز الفعاليات الترفيهية للأطفال المرضى،  لذلك تقوم، كل عام،  بتنظيم  رحلات لهم في مسعى لنسيان معاناتهم والتطلع إلى الحياة بتفاؤل يهزم المرض ويزرع غد مشرق بقوة الإرادة.

Palestinian-Kids-Hermon-trip-3.jpg 

Palestinian-Kids-Hermon-trip-4.jpg 

Palestinian-Kids-Hermon-trip-5.jpg