نحافظ على الصحة والبيئة - نرمي النفايات بشكل قانوني

 

في الأشهر الأخيرة تفاقمت مشكلة رمي النفايات بشكل غير قانوني في منطقة أورشليم القدس. في المنطقة يتم تطبيق القانون، ولكن من المهم معرفته أن صحة الجمهور هي المتضررة الرئيسية.

​إن النفايات هي منتج لا يمكن منعه في المجتمع المتحضر. ارتفاع عدد السكان ومستوى المعيشة، يؤدي إلى تراكم كميات كبيرة من النفايات. قد تؤدي معالجة النفايات بصورة غير صحيحة إلى أضرار مثل تلويث باطن الأرض والمياه الجوفية ، تلوث الهواء وانبعاث الغازات الضارة، تكاثر الحشرات وانتشار الأمراض، أضرار للسلامة العامة، روائح كريهة والضرر بقيمة الأرض.

Enviroment protect article 1.jpg 

في غالبية القرى الفلسطينية في منطقة مكتب التنسيق والارتباط ضواحي القدس لا ترمى النفايات بشكل منتظم بمواقع تجميع النفايات القانونية. بعض من السكان يحرق النفايات قرب بيوتهم والغالبية ترمي النفايات في مواقع غير قانونية قرب قراهم.

في الفترة الأخيرة المشكلة تفاقمت في بلدة أبو ديس. الكثير من السكان يرمي النفايات بشكل غير قانوني بحيث تشير التقديرات أن عشرات الشاحنات تقوم يوميًا بنقل النفايات ورميها في مواقع غير مرخصة لقاء ثمن رمزي، والأقل بشكل كبير من ثمن نقل النفايات إلى مواقع التجميع القانونية.

Enivroment protect article pic 2.jpg 

في ضوء تفاقم المشكلة والأضرار الصحية والبيئية التي يسببها رمي النفايات في مناطق غير مرخصة فإن هيئات تنفيذ القانون مثل، مكتب التنسيق والارتباط ضواحي القدس ووحدة دافيد وشرطة معاليه ادوميم وحرس الحدود وغيرها صادرت عشرات الشاحنات التي كانت بطريقها لرمي النفايات في المواقع غير المرخصة.

تدار مواقع النفايات غير القانونية من قبل مخالفين للقانون، والذين يهددون عمال المواقع المرخصة حتى لا يقومون هؤلاء بالتبليغ عنهم للسلطات المعنية. من مكتب التنسيق والارتباط ضواحي القدس قالوا إنه من المهم أن يعرف الفلسطينيون أن رمي النفايات في المواقع غير المرخصة يضر بهم وبصحتهم وبالبيئة وأضافوا:" أن مكتب التنسيق والارتباط ضواحي القدس تعمل مقابل الجانب الفلسطيني لإيجاد أماكن إضافية لرمي النفايات بشكل منظم وقانوني".