كيف وصل معجب فلسطيني بفرقة "راديوهيد" إلى حفلها في تل أبيب ؟

 

فلسطيني معجب بفرقة "راديوهيد" من سكان يهودا والسامرة بعث برسالة للشركة المنظمة لحفل فرقة راديوهيد في إسرائيل وطلب الوصول إلى الحفل الذي أقيم في تل أبيب وتساءل إن كان الوضع الأمني يسمح بذلك. طلب الفلسطيني وصل إلى وحدة التنسيق وخلال ساعات تمت الموافقة على طلبه والبارحة استمتع مع نحو 40 ألفًا من المعجبين الإسرائيليين والأجانب في حفل الفرقة.

راديوهيد هي إحدى فرق موسيقى الروك المهمة في العالم وأحيت حفلًا البارحة في تل أبيب أمام نحو 40 ألف شخص ومن بينهم معجب فلسطيني من يهودا والسامرة والذي وصل إلى الحفل بعد رسالته إلى الشركة المنظمة وتدخل وحدة التنسيق. الشاب الفلسطيني أ. الذي اشترى تذكرة لحضور الحفل اعتقد أن الوضع الأمني لن يسمح له بالحضور وتوجه برسالة لشركة الإنتاج المنظمة للحفل فالشركة أوصلت الطلب إلى وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق والتي بدورها أصدرت له تصريحًا للحضور خلال ساعات حيث قال أ. بعد إصدار التصريح أنه ينتظر بفارغ الصبر حضور الحفل.

.

 

طاقم شركة الإنتاج قال إنه بعد تلقي رسالة أ. كان من الواضح أنهم سيفعلون كل ما بوسعهم لمساعدته على الوصول إلى الحفل وأضافوا:"بعد الفحص وتوجهات ومساعدة من أشخاص طيبين كانت آذانهم صاغية وساعدونا على الاتصال بـ أ. وتنظيم وترتيب الأمر حصلنا معا على التصاريح اللازمة".

فرقة راديوهيد والتي واجهت انتقادات كبيرة من حركة المقاطعة BDS لأنها تقيم حفلًا في إسرائيل وقفت صامدة في قرارها إحياء الحفل في إسرائيل وأنها جاءت لإحياء حفل موسيقي ثقافي ولا تتدخل بالسياسة. وأيضًا نحن كنا سعداء أن لا ندخل في متاهات السياسة وساعدنا الشاب أ. على الحضور لحفل الفريق المفضل لديه.

Radiohead Tel Aviv Concert 1.jpg 

إن الموسيقى هي لغة عالمية وتربط بين البشر بدون حدود أو حواجز حيث تكون القيثارة والآلات الموسيقية الأخرى وغناء توم يورك, مطرب الفرقة فهي لا تفرق بين بني البشر وهكذا يجب أن يكون.