التجار يستعدون لرمضان, شهر الخير والبركة

​شهر رمضان القادم علينا بالبركة هو شهر الصيام والصلوات وأيضًا شهر الحملات والمشتريات والتجار في يهودا والسامرة بدؤوا الاستعدادات للشهر الفضيل والتوقعات أن يشهد الشهر قفزة كبيرة في المبيعات كما في كل عام.

شهر رمضان سيبدأ في نهاية الشهر الحالي أيار مايو ومن الآن يمكن لمس التحركات والتحضيرات في أسواق يهودا والسامرة, المستوردون والتجار يعون القفزة المتوقعة في المبيعات و يتهيأون لذلك كي يقدموا الأفضل لزبائنها ويلبون طلباتهم.

خلال شهر رمضان الجمهور الفلسطيني يشتري أكثر: هدايا, أدوات كهربائية, ملابس, أثاث, أواني منزلية, ألعاب للأطفال, حلويات وأحذية. وجبة الإفطار مع آذان المغرب عادة هي وجبة دسمة مع أنواع مختلفة من المأكولات والتي تستدعي شراء كميات كبيرة من الطعام وأيضًا الجانب الثقافي يزدهر في رمضان فالناس يخرجون للسهر في أماكن مختلفة.

 

 

التحضيرات للشهر الفضيل ملموسة في كل مدن يهودا والسامرة ولكنها ملموسة أكثر في المدن الرئيسية مثل الخليل ورام الله حيث يصل إليهما المشترون من كل حدب وصوب في يهودا والسامرة. إن مدينة نابلس تعتبر عاصمة الحلاوة ولذلك تصبح مركزية في رمضان لأن الحلاوة مطلوبة بشكل كبير خلال الشهر وهي جزء لا يتجزأ من وجبة السحور قبل بداية الصوم فجرًا.

استهلاك اللحوم في رمضان يزداد بشكل كبير جدًا والكمية التي تستهلك في شهر رمضان هي أربعة أضعاف الكمية المستهلكة في شهر عادي ولهذا السبب, وبمناسبة شهر رمضان قامت الإدارة المدنية بالتنسيق مع البياطرة في يهودا والسامرة لإدخال 25000 خروف لسد حاجة السوق من اللحوم وتمكين المواطنين من شراء اللحوم بأسعار مخفضة وأيضًا لأيام عيد الفطر التي تلي شهر رمضان.  فقال أحد التجار لموقعنا إنه في العام الماضي كان سعر كيلو لحم الخروف 90 شيكل وهذا العام 60 شيكل فقط وليس فقط أن كميات اللحوم ازدادت بل الأرز والمشروبات الخفيفة والكثير من الحاجيات التي تشهد السوق قفزة في مبيعاتها خلال شهر رمضان.

Ramadan Prep 2.jpg 

خلال الأسبوع ونصف المتبقي لبداية الشهر الفضيل فإن الاستعدادات سوف تزداد أكثر ومن ناحية التجار في يهودا والسامرة لا يوجد نقص بالطعام ويقولون "يوجد كل شيء وعندما يكون طلب كبير ولا توجد البضائع فالأسعار ترتفع كما كان العام الماضي ولكن هذا العام هناك بضاعة وهناك طلب وكل شيء على ما يرام"