مؤتمر حول المختبر التأهيلي في مستشفى هداسا جبل المشارف

افتتح قسم التأهيل في مستشفى هداسا جبل المشارف، الأسبوع الماضي مختبرًا تأهيليًا جديدًا، لمعالجة الكثير من المحتاجين للتأهيل. وقد تم تنظيم مؤتمر في هذا المجال باشتراك مختصين إسرائيليين وفلسطينيين.​

قسم التأهيل في مستشفى هداسا جبل المشارف افتتح مختبرا تأهيليًا جديدًا ستعالج إسرائيليين وفلسطينيين. وجزء من الافتتاح تم تنظيم مؤتمر لعدة أيام في المستشفى. هدف هذا المختبر الجديد هو إيجاد الحلول والعلاج الملائم والتأهيل لذوي الإعاقات المختلفة، بحيث أن أساس العلاج التأهيلي في هذا المختبر أن البيئة الطبيعية والاجتماعية للمعالج مهمة جدًا لرفع درجة القابلية لتحسين ظروف حياة المريض والمجتمع.

Rehabilitation lab Hadassah Hospital 1.png 

يعمل في المختبر التأهيلي متطوعون يجلسون مع المرضى ويسجلون ما يستطيع المرضى عمله أو لا يستطيعون، ومعًا يقومون بالتفكير بالتفتيش عن حلول تكنولوجية تساعد ولو بالتخفيف عن المصاعب اليومية لهؤلاء المعالجين من ذوي الإعاقات الجسدية. في المؤتمر الذي تم عقده الأسبوع الماضي واستمر عدة أيام حضر مختصون في التأهيل من الإسرائيليين والفلسطينيين وبحضور أفضل المختصين في المجال. تطرقوا جميع الحاضرين إلى: الإرادة في عالم الصحة، العلاقة بين الصحة والبيئة، المريض كمبادر وأهمية المجتمع والتكنولوجيا للرفاه الاجتماعي.

استطاع المختبر الجديد أن يساعد عدد من المرضى، بينهم مريض ذي إعاقة أراد أن يتدرب ولكنه  بسبب الإعاقة لم يجد مكانًا ملائمًا يمكنه اللياقة البدنية. المختبر التأهيلي ساعد في بناء غرفة رياضية خاصة به والغرفة ستنقل إلى بيت المريض قريبًا. " المختبر يحاول إيجاد التكنولوجيا الملائمة للمريض، لكي يقوم المريض بتأهيل نفسه", تقول داليا باسا, منسقة شؤون الصحة في الإدارة المدنية, والتي ساهمت في تنظيم المؤتمر الأسبوع الماضي.

Rehabilitation lab Hadassah Hospital 2.png 

اليوم وبسبب ارتفاع معدل الأعمار، من المهم منح المرضى وذوي الإعاقات الجسدية المساعدة في تعاملهم مع الإعاقات. المعاقون جسديًا يعيشون أكثر مع ما لديهم من إعاقات وبمساعدة المختبر الجديد فإن ظروف حياتهم ستتحسن كثيرًا.