تحديثات تقنية في معابر يهودا والسامرة

​​جهاز فحص البضائع بالاشعة في معبر الجلمة ومسار المشاة في معبر نعلين هما فقط مشروعان من عشرات المشاريع التي تقوم الإدارة المدنية بتطويرها بهدف تشجيع الاقتصاد الفلسطيني

إن الإدارة المدنية تعمل منذ عامين في يهودا والسامرة على تطوير مشاريع واسعة المدى لتحديث المعابر المختلفة. معابر البضائع ومعابر المشاة في اماكن مختلفة في يهودا والسامرة تم تحديثها وترميمها وادخلت اليها وسائل تقنية حديثة بتكلفة ملايين الشواقل حيث دخلت إلى بعض المعابر بهدف زيادة نجاعة الخدمة لصالح الفلسطينيين. نائب منسق اعمال الحكومة في المناطق ورئيس مجال المعابر في الإدارة المدنية بادرا وعملا على تطوير مشاريع مختلفة بالتعاون مع سلطة المعابر البرية ومديرية الحدود.

في اطار المشاريع التي تم تطويرها: تم بدء العمل بأجهزة جديدة لفحص البضائع بالاشعة في معبر الطيبة المجاور لمدينة طولكرم وفي معبر الجلمة المجاور لمدينة جنين. وتم شراء اجهزة جديدة لفحص البضائع بالاشعة بكلفة عشرات ملايين الشواقل ومن المفروض ان يساهم كل جهاز في صنع تغيير ملموس في تقديم الخدمة للجمهور الفلسطيني وللتجار في المعابر المختلفة، ولا سيما بسبب تقصير وقت مرور البضائع مما يساهم في زيادة العرض وتوسيع النشاطات. بالإضافة إلى ذلك، في معابر البضائع تم ترميم مقصورات الفحص كذلك بهدف الحفاظ على البضائع التي تمرّ من خلالها.

ARTICLE Renovation.jpg

هناك مشروع آخر قد انتهى خلال شهر نيسان الأخير وهو تفعيل مسار المشاة في معبر نعلين الذي يمكنه تمرير أكثر من 3000 شخص في الساعة.  لقد تم بناء هذا المسار بتكاليف بلغت أكثر من 10 ملايين شاقل وتضمّ بوّابات عبور اوتوماتيكية. بالإضافة إلى ذلك، تم بناء ترمينال في الجانب الفلسطيني من معبر نعلين لرفاهية الجمهور الفلسطيني بهدف إتاحة الدخول بصورة منظّمة إلى المعبر.

في معبر الظاهرية تم تجديد موقف السيارات وتم بناء ترمينال وفي معبر ريحان سوف يتم الانتهاء قريبًا من بناء ترمينال آخر. هناك مشاريع اخرى تم تنفيذها في الآونة الأخيرة وهي ترتيب مواقف السيارات في معبر الطيبة ونقطة المواصلات العامة الجديدة في معبر قلنديا.

تقوم الإدارة المدنية يوميًّا بالمبادرة وتطوير مشاريع لتشجيع الاقتصاد الفلسطيني وتحسين الخدمة للسكان. رئيس مجال المعابر في الإدارة المدنية صرح قائلًا: "مع إنهاء كافّة المشاريع سيزداد استيعاب معابر البضائع بـ60 بالمائة، بحيث يمكنه استيعاب أكثر من 2700 شحنة يوميًا والخدمة المقدّمة لشريحة العمال سوف تتحسّن بصورة ملحوظة".