25 متواجدا غير قانونيا عادوا إلى القطاع خلال عيد الأضحى المبارك

 

في الأشهر الأخيرة نفذت إسرائيل بادرتي حسن نية تجاه سكان قطاع غزة. أكثر من 130 فلسطينيًا من القطاع الذين تواجدوا بشكل غير  قانوني بإسرائيل وبيهودا والسامرة عادوا إلى غزة.

خلال عيد الأضحى الأخير, نشرنا على صفحة المنسق على فيسبوك أن دولة إسرائيل قررت القيام بخطوة  مدنية، تجاه سكان القطاع. وخلال الخطوة هذه سمح للمتواجدين بشكل غير قانوني بإسرائيل أو في يهودا والسامرة العودة إلى غزة بدون عقاب على المخالفة. خلال عيد الأضحى عاد إلى غزة 25 فلسطينيًا كانوا مخالفين. وخلال شهر رمضان الأخير عاد 113 مخالفًا إلى قطاع غزة.


الفلسطينيون من قطاع غزة يستطيعون الحصول على تصاريح دخول إلى إسرائيل بحسب احتياجاتهم (مثل احتياجات طبية). ولكي يحصلوا على التصاريح عليهم تقديم طلب لمديرية التنسيق والارتباط  غزة مرفق بالمستندات اللازمة. بعد الحصول على التصريح المطلوب تكون المسؤولية في الحفاظ على القانون الإسرائيلي والدخول إلى إسرائيل بحسب شروط التصريح، على عاتق صاحب التصريح. هناك بعض الفلسطينيين من قطاع غزة الذين يدخلون إسرائيل بتصريح إلا أنهم يختارون مخالفة القانون والبقاء بصورة غير شرعية، ودولة إسرائيل تنظر إلى مثل هذا الوضع بخطورة بالغة.

 

في العادة، تسجل للمخالف ملاحظة في ملفه، الأمر الذي يسبب له ولأبناء عائلته متاعب مستقبلًا في الحصول على تصريح دخول إلى إسرائيل. خلال سريان الخطوات المدنية الأخيرة في رمضان وعيد الأضحى، لم تسجل ملاحظات لمن عادوا من تلقاء أنفسهم للقطاع وهكذا لن تؤثر على فرصهم وأبناء عائلاتهم في الحصول على تصاريح مستقبلًا.

الخطوة المدنية الأخيرة تمت خلال عيد الأضحى بين التواريخ 27 آب أغسطس و5 أيلول سبتمبر وكانت فترة عودة معترف بها  للمتواجدين غير الشرعيين الذين عادوا من تلقاء أنفسهم وليس عبر قوات الأمن الإسرائيلية.