دورة مشتركة للفلسطينيين والإسرائيليين لجهاز الألتراساوند في مستشفى سوروكا

​اختتمت في مستشفى سوروكا في بئر السبع دورة خاصة باشتراك أطباء فلسطينيين من يهودا والسامرة وقطاع غزة, بهدف تعزيز التعاون في مجال الطب وعلاج المرضى.

في إطار تأهيل أطباء فلسطينيين بإسرائيل وتعاون في مجال الطب، والذي يهدف تحسين العلاج الممنوح للمرضى في الحالات الصعبة في يهودا والسامرة وقطاع غزة اختتمت في مستشفى سوروكا دورة عن جهاز الألتراساوند وهي الأولى من نوعها بمشاركة مختصين من الولايات المتحدة.

تناولت الدورة استخدام جهاز الألتراساوند مع التخدير الموضعي فقط واستخدامه مع مرضى يعانون عدم استقرار في الجهاز الدموي. واشترك بالدورة 31 طبيبًا فلسطينيًا من يهودا والسامرة وطبيبان من قطاع غزة.

 

خلال الدورة تم عرض إمكانية علاج جديدة، أنه في حالة عدم التخدير الكلي لمرضى يعانون من مشاكل صحية معقدة فيمكن منحهم العلاج بواسطة حقن مكان الألم بالمخدر باستخدام الالترا ساوند. هذه الحقنة لا تمس أي جهاز أو مكان آخر بالجسم وهذا مهم لأن أعضاء الجسم في مثل تلك الحالات لا تقوم بوظائفها بشكل صحيح.

بالإضافة لذلك فإن طريقة التخدير الموضعي تقلل استعمال الأدوية المسكنة للآلام والمطلوبة لمثل تلك العمليات الجراحية وتخفف من الأعراض الجانبية لتلك الأدوية. مثلًا مريض بالقلب لا يمكن تخديره بشكل كلي باستطاعة الأطباء تخديره في المكان المحدد بواسطة الألتراساوند للقيام بالعلاج اللازم.

وقالت السيدة داليا باسا, منسقة الصحة في الإدارة المدنية والتي اشتركت بالدورة: "يدور الحديث حول طرق علاج متطورة وحديثة لمرضى حالتهم غير مستقرة أو لمرضى الصدمة وهذا يساعد على إنقاذ حياتهم بشكل فوري، هذا العلاج ضروري يمكنه تحسين وضع المريض في الحالات الطارئة لمن أصيب بصدمة قوية".

وأكدت السيدة باسا أهمية التعاون في مجال الطب بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني وقالت:" أهمية الدورة تكمن في منح الأطباء الفلسطينيين أدوات جديدة تمكنهم من مساعدة المرضى في مجال الألم والصدمة بواسطة وسائل تكنولوجية متطورة، والتي تتطور كل الوقت. لدينا جيرة حسنة ونحن سعداء بتمرير هذه الوسائل والطرق العلاجية للأطباء الفلسطينيين".