المنسق لمبعوث الرئيس الأميركي: "بدل الأنفاق كان بإمكان حماس أن تبني المستشفيات في غزة"

 

منسق أعمال الحكومة في المناطق, الميجر جنرال يوآف بولي مردخاي, جال اليوم الاربعاء مع المبعوث الخاص للرئيس الأميركي للشرق الأوسط, السيد جيسون غرينبلاط في المنطقة الحدودية مع قطاع غزة للوقوف عن كثب على الأوضاع الأمنية التي تواجهها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية مع منظمة حماس الإرهابية التي تسيطر على القطاع.

استعرض المنسق خلال الجولة الواقع الأمني والتهديدات الموجودة في منطقة قطاع غزة، إلى جانب الخطوات التي تتخذ من أجل مساعدة سكان القطاع  في أزمتهم، كجزء من السياسة المدنية التي تنتهجها إسرائيل.

Greenblat Visit Gaza Frontier 1.jpg وزار الميجر جنرال مردخاي والسيد غرينبلاط معبر كيرم شالوم والذي يعتبر محورًا مركزيًا لنقل المواد الغذائية والبضائع والمعدات إلى قطاع غزة ومنها, وذلك برفقة رئيس سلطة المعابر البرية في وزارة الدفاع, العميد (احتياط) كميل أبو ركن. كذلك جال المبعوث الأمريكي في نفق إرهابي لحماس وفي معبر إيرز والذي يستخدمه المئات من سكان غزة يوميًا لأغراض مختلفة  وهناك التقى ببعض الفلسطينيين وتحدث معهم.

الميجر جنرال مردخاي قال: "كيلومتر واحد من هذا النفق يكلف 200 ألف دولار، هذا يعني أنه بدل بناء نفق كان بإمكان حماس بناء المستشفيات في غزة إلا أن سلم أولويات حماس بدايته مصالح الجناح العسكري والإرهاب والسكان في أسفل سلم الأولويات. حماس الإرهابية تستغل المساعدات المدنية والإنسانية من أجل بناء القوة والسكان في القطاع يدفعون ثمن تصرف حماس. إن مهمة إعادة جنود جيش الدفاع المفقودين لم تنته ولن نسمح بتطوير ملموس في القطاع قبل حل الموضوع".

Greenblat visits Gaza Frontier 2.jpg مبعوث الرئيس الأميركي للشرق الأوسط جيسون غرينبلاط قال:"زرت اليوم حدود قطاع غزة، ووقفت عن كثب على التحديات الصعبة التي تقف في وجه جيش الدفاع الإسرائيلي، والسكان الذين يقطنون قرب القطاع وسكان غزة بسبب استغلال حماس السيء للمساعدات الإنسانية وتمسك الحركة بالعنف والإرهاب. من الواضح أن على السلطة الفلسطينية العودة لإدارة قطاع غزة وتحمل مسؤولياتها هناك، فحماس أضرت كثيرًا بالسكان وفشلت في تأمين احتياجات السكان الأساسية. من هنا أناشد حماس إعادة جنود جيش الدفاع هدار غولدين واورون شاؤول وإطلاق سراح المدنيين أبرا منغيستو وهشام شعبان وجمعة إبراهيم أبو غنيمة".

كما زار المبعوث الخاص في نظام "القبة الحديدية" وفي كيبوتس ناحل عوز, حيث التقى برئيس المجلس الإقليمي "شاعار النيجيف", السيد ألون شوستر وكذلك العائلات الساكنة فيه واستمع منهم عن حياتهم في المنطقة المتاخمة للحدود مع القطاع وذلك في ظل واقع أمني حساس بشكل متواصل.