منظمة USAID تتبرع بأكثر من 170 مليون دولار للنهوض بمشاريع في يهودا، السامرة وقطاع غزة

تسعى منظمات دولية عدة إلى المساهمة في مساعدة سكان مناطق يهودا، السامرة وقطاع غزة، عبر النهوض بمشاريع تنموية في مجالات مختلفة، ولعل أبرز هذه المنظمات هي USAID التي استثمرت في السنوات الأخيرة، أكثر من 170 مليون دولار لتطوير وتنمية القطاعات حياتية في المناطق.​

يلعب المجتمع الدولي دورًا مهمًا في مساعدة السلطة الفلسطينية وعبرها السكان الفلسطينيين، من خلال تقديم مبادرات وتمويل مشاريع تطال جوانب مختلفة من المجتمع، بدءً من إقامة منشأة لمعالجة النفايات، مرورًا بمناطق صناعية ومراكز اجتماعية.

وتعتبر منظمة USAID من المنظمات الفاعلة في تمويل البرامج المساعدة للفلسطينيين، بحيث قدمت في السنوات الأخيرة أكثر من 105 مليون دولار لمبادرات في يهودا والسامرة، وفي عام 2016  ساهمت بأكثر من 65 مليون دولار في دعم مشاريع خاصة بقطاع غزة لا سيما في مجالات: الماء، التربية، البنى التحتية والمؤسسات  العامة.

الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، هي وكالة تابعة للولايات المتحدة الأمريكية، تعنى  بتقديم المساعدات الخارجية للمدنيين، ومناهضة الفقر في ارجاء مختلفة من العالم.

من أبرز المشاريع التي مولت من المنظمة المذكورة وبنك التنمية الألماني،  بناء خطوط انابيب لنقل مياه مكررة للاستخدام الزراعي والتي دعمته مديرية التنسيق والارتباط في شكيم – نابلس وقسم شؤون الموارد المائية في الوحدة من أجل توفير المياه اللازمة للقطاع الزراعي الذي يعد مجالًا هامًا. تقوم المحطة الموجودة قرب المنطقة الصناعية في شكيم بعملية تنقية مياه الصرف من الشوائب والمواد العالقة والملوثات والمواد العضوية لتصبح صالحة لإعادة الاستخدام  غير آدمي وري مساحات زراعية واسعة تعد بـ 2000 دونم.  في المرحلة الأولى يتم ري 135 دونمًا، حيث يعتبر المشروع قيد التجربة من أجل فحص فائدته ونوعيته، وعلى ضوء النتائج يتم بحث امكانية ري كافة الاراضي الزراعية

Usaid 1.png 


"يتم الحديث عن مشروع في غاية الأهمية يجمع الحداثة والنوعية في منطقة يهودا والسامرة، من شأنه أن يؤثر مستقبلًا على المنطقة في مجالات عديدة ويساعد في آلية التغلب على أزمة المياه" يشرح مدير التنسيق والارتباط المقدم بهجت مرعي ليضيف "سيحدث هذا المشروع تغييًرا جذريًا في مفهوم السكان لهذا المجال، نظرا لآلياته الحديثة في تنقية مياه الصرف الصحي، ونجاح المرحلة التجريبية يعني  نقلة نوعية في غاية الاهمية"

ما يعني، أن نجاح هذا المشروع سيؤدي إلى اتساع الانتاج الزراعي وتوفر فرص العمل سواء في المنشأة ذاتها أو في مجال الزراعة وفي كل ما يتعلق بمجالات العمل الملائمة.

في الوقت الحالي، يتم تحلية حوالى 3000 متر مكعب من مياه الصرف الصحي يوميًا في المنشأة،  ويتم تحويلهم الى الانهر دون استخدامهم للري الزراعي. " نأمل وبفضل نجاح هذا المشروع، أن تقدم بلدات وقرى اخرى على اعتماد مشاريع مماثلة"  يقول المقدم مرعي

المشروع الانف الذكر ما هو الا نموذج من المشاريع الممولة من المنظمة  وتنسيق وحدة الارتباط في المناطق عبر  مديرياتها، ولكل منظمة راغبة في أن تأخذ على عاتقها مساهمة فعالة في دعم المشاريع التوجه الى وزارة الخارجية للحصول على الموافقة، فيما تقوم وحدة تنسيق اعمال الحكومة بإدارة كافة اعمال التنسيق والعمل مع المنظمات الدولية من اجل المضي قدما بهذه المشاريع

وفي هذا الإطار يقول رئيس قسم العلاقات الخارجية والمنظمات الدولية في وحدة تنسيق اعمال الحكومة المقدم يواف بيسترتسكي "نحن على اتصال يومي مع كافة هيئات المجتمع الدولي ونعمل معا من أجل تطوير مبادرات ومشاريع في كافة المجالات الحياتية لتحسين الظروف المعيشية لسكان يهودا السامرة وقطاع غزة. التعاون والتنسيق اداة فعالة وناجعة لتطوير المشاريع وانا سعيد برؤية النتائج في الميدان "