الفرقة الموسيقية الاندلسية الاسرائيلية- تربط بين الماضي العريق للموسيقى العربية بالحاضر

الفرقتان الموسيقيتان الاندلسيتان في اشدود وفي اورشليم القدس بدأتا العزف كفرقة واحدة في العام 1994 ويتم العزف بالآلات الموسيقية العربية مثل القانون، العود، الناي وآلات مختلفة أخرى، تقدم الفرقتان للجمهور الإسرائيلي مقاطع من الموسيقى العربية واليهودية العربية الكلاسيكية من المغرب والمشرق بتوزيع معاصر مع فنانين يهود وعرب ومسيحيين الذين يغنون معًا بالعربية وباللهجات المختلفة.

 من يشاهد حفلًا لإحدى الفرقتين الأندلسيتين ينساب فورًا مع المقامات الاندلسية من القرن الميلادي العاشر أو الحادي عشر  أو إلى كنيس يهودي في مكناس أو تطوان بالمغرب أو إلى حفلة موسيقية لأم كلثوم. الفرقتان هما جزء من الموسيقى المتجددة في إسرائيل والذي يربط الإسرائيليين إلى التقاليد الموسيقية اليهودية في الدول العربية وتشكل جزءً لا يتجزأ من الموسيقى الإسرائيلية اليوم.
​​​
 

​إن الفرقة الأندلسية في اشدود تضم 40 عازفًا والذين يعزفون أحيانا مقطوعات انتقلت من الأب للابن على مر الأجيال وتقوم بالتعاون مع فنانين شباب وكبار من إسرائيل والعالم. وأفضل مثالين على ذلك هما معزوفة "يا بنت بلادي" و "يروشلايم دي ماروكوس". مشروع يا بنت بلادي اظهر على المسرح نساء مبدعات منهن الفنانة المغربية ريموز ابوكسيس والصحافية الاسرائبلية والمغنية سارة بيك حفيدة الشاعر الجزائري اليهودي المشهور إبراهام حازان.

​​
 

​"فرقة اورشليم القدس شرق وغرب" تملك قائمة واسعة من المعزوفات من اليونانية الى الفلامنكو الاسباني حتى العراقي ولديها عدد من المعزوفات والبرامج الفنية ومنها العرض الموسيقي "عافاك" للمطرب الاسرائيلي من اصل مغربي غوسطو والمطربالمغربي بنحاس كوهن والذي يخلط بين الموسيقى الشعبية المغربية والتي ألفت في إسرائيل والمغرب.

​​​
 

العرض الثاني للفرقة هو تحية لكبار الغناء العربي مثل أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وفريد الأطرش وعبد الحليم حافظ وآخرين.

​​
 

للقراء المعنيين الاستماع الى المزيد يمكن الدخول الى الرابطين التاليين:


"الفرقة الأندلسية في اشدود"

"فرقة اورشليم القدس شرق و​غرب"​

​​​​​​