التفجير الذي وفر العمل لمئات من الفلسطينيين. شاهدوا !

جيش الدفاع الإسرائيلي منح شركة "طريفي" الفلسطينية التي تشغل كاسرتين رخصة للتفجير في إحداهما  بواسطة مقاول إسرائيلي. التفجير وفر على الشركة  أموالًا طائلة وثلاثة أشهر من العمل وأضاف موارد دخل لمئات الفلسطينيين.

 

​شركة كسارات طريفي توفر 100 مكان عمل ثابتة للفلسطينيين. في الآونة الأخيرة منح مكتب التنسيق والارتباط رام الله لكسارات طريفي رخصة للتفجير في الكسارات في دير دبوان بمساعدة مقاول إسرائيلي.

طاقم المنسق الذي تواجد في منطقة التفجير قبل نحو أسبوع شاهد وسجل كيف يمكن لهذا التفجير أن يسرع العمل في الكسارة وان يوفر فرص عمل لمئات الفلسطينيين الذين يستطيعون العمل بالحفر ونقل ما خلفه التفجير.

إن الشركات الفلسطينية لا تستطيع تنفيذ التفجيرات في الكسارات بدون تصريح خاص. الامر خطير جدا ويتطلب تنسيق مسبق مع مكتب  التنسيق والارتباط. وقال أصحاب الكسارة إنهم على علاقة بالإدارة المدنية ووحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق منذ عشرين عامًا، وأضافوا: "عدا أن هذه الخطوة من شأنها تطوير الشركة فإنها أيضًا تساهم في توفير المال والوقت على الشركة".

 Quarrey Inside Article 1.jpg

أحد أصحاب الشركة قال إن جده علمه أنه إذا اردت الحياة بشكل محترم فعليك أن تكون مستقيمًا وألا تخرق القانون، وهكذا تلتفت إلى أشغالك وهذا سر النجاح. إن شركة الطريفي تنتج المواد الخام للبناء من رمل وحصو وباطون واسفلت، ويقول صاحبها:" بدون التعاون مع وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق ودولة إسرائيل فهذا المصنع لا ينجح, وهذا التعاون يساعد السكان الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء".