ليبرمان في مقابلة حصرية لـ"المنسق": "الإيرانيون يحاولون السيطرة على غزة، وفي مثل هذه الحالة لن يستثمر العالم قرشا في القطاع"

 

شاهدوا الفيديو:

 

 

في لفاء حصري لـ"موقع المنسق" يوم الخميس (28.12) مع وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، تطرّق الوزير ليبرمان إلى العديد من القضايا الساخنة على الساحة الفلسطينية، وبضمنها التقارب بين إيران وحماس والأوضاع في قطاع غزة وفي يهودا والسامرة عشية حلول العام 2018.

"السنوار والعاروري وكيلان لدى الشيعة في قطاع غزة"

تطرّق ليبرمان إلى التقارير الواردة في الآونة الاخيرة حول توثيق العلاقات بين حماس وإيران مؤكدا أنه بعد أن تمكن الإيرانيون من تدمير اليمن، والسودان، ولبنان، وسوريا كليًا، بدأوا في تدمير قطاع غزة أيضا. الوزير ليبرمان قال: "قادة النظام في طهران لا يهمهم الواقع المأساوي في غزة ولا مستقبل أطفالها. كل ما يهمهم هو الفكر المتطرف والمس بدولة إسرائيل بأكبر قدر ممكن." وأضاف: " بعد وصول إيران إلى قطاع غزة لن تكون هناك أي جهة دولية مستعدة للاستثمار في القطاع. بعد عملية "الجُرف الصامد" سمحنا للمجتمع الدولي ببناء مشاريع بتكلفة مليارات الدولارات، وفي حال كانت إيران هي صاحبة التأثير الرئيسية فلن يكون هناك من يستثمر في غزة قرشا".

بالإضافة إلى ذلك تطرّق ليبرمان إلى رؤساء منظمة حماس الإرهابية وقال إن يحيى السنوار وصالح العاروري، قد أصبحا وكيلين للشيعة داخل قطاع غزة وإنهما يعيشان حياة من البذخ والرفاهية، بينما لا يهمهما أبدًا كيف يعيش سكان قطاع غزة. "صالح العاروري يعيش تحت رعاية حزب الله في لبنان، يسافر إلى جميع أرجاء العالم، يُقيم في فنادق فخمة، ومن ناحيته لا يمكنه الحصول على راتب أفضل ولا توجد ظروف أفضل من الظروف التي يتمتع بها اليوم. إنه لا يمثل سكان قطاع غزة. إنهم لا يَعنون له أي شيء،" قال ليبرمان.

وأكد الوزير ليبرمان أن مروان عيسى رئيس الجناح العسكري لحماس الإرهابية ويحيى السنوار زعيم المنظمة في القطاع ينعمان بتيار كهربائي طوال 24 ساعة في اليوم بينما تسعة وتسعون بالمائة من سكان قطاع غزة لا يحظون بالتيار الكهربائي إلا بمعدل يتراوح بين أربع وست ساعات في اليوم. ولاحقًا توجه بصورة مباشرة إلى سكان قطاع غزة ليقول لهم: "أقترح عليكم التفكير في أطفالكم ومستقبلهم وممارسة الضغط على قادة حماس من أجل تغيير الاتجاه. حاليًا الوضع أشبه برحلة في الطائرة إلى لا مكان، إذا غيرتم الاتجاه فصدقوني أنكم ستبنون في الدرجة الأولى هنا مستقبلًا أفضل لأبنائكم، مارسوا الضغط على قيادة حماس".