نعمل على تزويد القطاع بكل ما يحتاجه, ونمنع التهريب بحزم

نحو 700 شاحنة تمر يوميًا من إسرائيل إلى غزة عبر معبر كيرم شالوم محملة بالسلع والبضائع والاحتياجات لسكان القطاع إلا أن حماس تصر على استغلال هذه الشاحنات لتهريب مواد ثنائية الاستعمال لأغراضها الإرهابية.​​

معبر كيرم شالوم هو معبر البضائع والسلع الأساسية والمنتجات المختلفة وكل ما يحتاجه سكان قطاع غزة. وخلال زيارة مراسلي "المنسق" في المعبر قال الضابط المسؤول عن المعبر أن هناك حوالي 700 شاحنة تعبر يوميًا من إسرائيل إلى قطاع غزة إلا أن حماس الإرهابية تحاول كل الوقت وعلى حساب التجار والسكان الأبرياء تهريب مواد ثنائية الاستعمال قد تكون ذات استعمال لأغراض مدنية عادية ويمكن استعمالها للأغراض الإرهابية.

مثلا حاوية ملابس تم العثور بداخلها على معدات غطس للجناح العسكري الإرهابي لحماس وتمت مصادرة البضاعة بأكملها أضف إلى ذلك عدد آخر من محاولات التهريب مؤخرًا إذ تم ضبط أجهزة اتصال ثنائية الاستعمال في شاحنة للأدوات الكهربائية وفي كل مرة يتم ضبط مواد كهذه تصادر كل الشحنة وهذا بالتالي يضر الفلسطينيين في قطاع غزة والمستوردين والتجار الذين يرغمون على هذا العمل أحيانًا من قبل حماس, يتم ضبط التهريب نظرًا للتفتيش الدقيق الذي يقوم به موظفو المعبر.

 


ما هي المواد ثنائية الاستعمال:

بموجب قرار المجلس الأمني الوزاري المصغر في 30 يونيو حزيران 2010 وبعد الاطلاع على المعطيات من الجانب الأمريكي والرباعية الدولية قررت حكومة إسرائيل اعتماد قوائم  للمواد التي يجب على اسرائيل مراقبتها في حال إدخالها إلى غزة إلا بتصريح خاص وما عدا ذلك يمكن إدخاله  بدون تقديم أي طلب خاص لهذا الغرض فالمواد التي يمنع إدخالها بتاتًا للقطاع تشمل: أسلحة ووسائل قتالية ومواد ثنائية الاستعمال أي مواد لها استعمال مدني وآخر عسكري أو لأغراض إرهابية في إنتاج أو تصنيع وسائل وأجهزة تستعمل لأغراض الإرهاب والمس بالإسرائيليين أو جنود جيش الدفاع مثل الأسمدة, مواد الكلور بتركيز عالٍ، أنسجة وملابس منسوجة تحتوي على الكربون ويمكن استعمالها لوقاية الإرهابيين ,مخارط وقطعها, سكاكين الصيد والسيوف, أجهزة مجهرية, ليزر وأجهزة الرؤية الليلية, معدات الغطس, مظلات, طائرات شراعية وأجهزة مائية مسيرة عن بعد.

المهم ذكره في هذا السياق أن إسرائيل مستمرة في السماح للبضائع والسلع وكل ما يحتاجه القطاع بالعبور من اسرائيل إلا أنها لن تتهاون مع المهربين ومن يحاولون استغلال إنسانية إسرائيل واهتمامها الدائم بأحوال المواطنين الأبرياء. لن تسمح إسرائيل بالتهريب وستعاقب كل من يقوم بذلك والتفتيش  الدقيق لكل شاحنة يأتي هنا من أجل ضمان عدم  تهريب الوسائل والأجهزة لحماس لاستغلالها للإرهاب والمس بالاسرائيليين وجنود جيش الدفاع وبالتالي تعود بالضرر الكبير على سكان وتجار القطاع.

 

ننوه أن اسرائيل لا تمنع مرور البضائع إلا أن احتجاز شاحنة أو مصادرة محتوى يتم فقط بعد ضبط مواد ممنوعة من الدخول إلى قطاع غزة كالمواد المذكورة أعلاه ونسوق هنا معلومة للمثال لا الحصر أن السلطات الإسرائيلية وخلال العام 2016 ضبطت 46 عملية تهريب في معبر كيرم شالوم.