في المنطقة الصناعية "مفو حورون" يعمل الفلسطينيون والإسرائيليون جنبا إلى جنب

في الآونة الأخيرة نشرنا في موقع المنسق تقريرا عن عمال فلسطينيين وإسرائيليين يعملون معا في مصنع "عوف يروشلايم" (دجاج القدس) في المنطقة الصناعية عطروت بالقرب من القدس. عطروت ليست المنطقة الوحيدة التي يعمل بها الفلسطينيون واليهود جنبا إلى جنب. تعرفوا على المنطقة الصناعية مفو حورون.​

 

نظم مدير مكتب التنسيق والارتباط رام الله وضباط المكتب، جولة مع مشغلين إسرائيليين في المنطقة الصناعية مفو حورون. خلال الجولة التقى المنظمون مع مدير المنطقة الصناعية طوفيه روزينتسوايغ ومع مدراء وأصحاب مصانع يعمل فيها فلسطينيون إلى جانب العمال الإسرائيليين، والتقى أعضاء مكتب التنسيق بالعديد من العمال الفلسطينيين الذين يسكن معظمهم في قرى غرب رام الله.

تفعل المنطقة الصناعية "مفو حورون" منذ العام 2005 وتقع المنطقة على مساحة 300 دونم، ويعمل هناك نحو 900 عامل 300 منهم فلسطينيون من سكان القرى المتاخمة لطريق رقم 443. قي المنطقة الصناعية توجد 10 مصانع و15 مخزنا ومراكز لوجستية و7 مصانع يدوية ويجري العمل على بناء 4 مصانع أخرى جديدة.

أحد المصانع التي تمت زيارتها هو مصنع "مفوشيليت" لانتاج وتسويق أنواع مختلفة من الأطعمة والمأكولات. المصنع يمتد على حوالي 6 دونمات ويضم مساحات للتبريد والتجميد ووسائل للطبخ والتسخين وأواني متطورة لتعبئة الطعام. المصنع ينتج نحو 50 ألف وجبة طعام يوميا ويسوقها على جميع أنحاء البلاد ويعمل في المصنع 170 عاملا، 70 منهم فلسطينيون.

مصنع "سنبير" كان ضمن الجولة وهو مختص بصناعة السياج والبوابات للزبائن الكبار والبيوت الخاصة في جميع أنحاء البلاد، ويعمل هناك 150 عاملا، 50 منهم فلسطينيون ولديهم الخبرة الوافرة في التصنيع. العمال الفلسطينيون هم قوة الإنتاج الاهم للمصنع ولهذا السبب تم نقل المصنع في العام 2010 من المجلس الإقليمي غيزر في الساحل إلى منطقة "مفو حورون" من أجل توفير الطريق الاسهل والاقرب للعمال الفلسطينيين للوصول الى المصنع.

mevo horon article.jpeg 

هذان المصنعان ليسا وحدهما في المنطقة الصناعية "مفو حورون" التي يعمل بها الفلسطينيون واليهود جنبا إلى جنب وبتعاون كامل فهناك أيضا مصنع "ب. ج. إيلانوت" الذي يصنع البوابات الكهربائية الأمنية وحيث يعمل فيه 18 عاملا فلسطينيا.

خلال الجولة أكد العمال الفلسطينيون والإسرائيليون على الأجواء الطيبة بين الجانبين، وقال العمال الفلسطينيون أنهم يتلقون الرواتب بشكل كامل وثابت.

تعتبر المنطقة الصناعية "مفو حورون" مركزا هاما للتشغيل بالنسبة للإسرائيليين والفلسطينيين، ويقوم مكتب التنسيق والارتباط رام الله بمتابعة ومرافقة المنطقة الصناعية وستستمر بذلك بالمستقبل من أجل الحفاظ على الهدوء الأمني في المنطقة.