ماذا تعرفون عن عيد الشفوعوت اليهودي؟

يحتفل اليهود في يوم الاربعاء بعيد الشفوعوت، فما هي أسماء العيد الاخرى ولماذا يأكل اليهود في هذا العيد منتجات الحليب ويعدون سلالا مزينة بالورود؟​

عيد البواكير هو عيد يهودي ومن الأعياد الثلاثة التي تسمى"الزيارات الثلاث لبيت المقدس (الهيكل) لتقديم القرابين" والفرائض المتعلقة بها موجودة في التوراة. في عيد الشفوعوت يلبس اليهود اللون الأبيض ويأكلون منتجات الحليب من اجبان والبان، فلماذا؟ احدى الاسباب لذلك أنه عندما منحت التوراة لبني إسرائيل في عيد الشفوعوت كان على بني إسرائيل المحافظة على الكاشير أي أكل اللحم الحلال فقط ولكن بني إسرائيل لم تكن الأدوات اللازمة لأكل اللحم الحلال والذبح الحلال اضطر بني إسرائيل أكل الأجبان والألبان في عيد نزول التوراة "الشفوعوت".

لعيد الشفوعوت هناك عدد من الإشارات الخاصة به ومنها أن لهذا العيد أسماء عديدة والتي لا يعرفها حتى الاسرائيليين انفسهم وامامكم خمسة أسماء ودلالاتها لهذا العيد.

عيد نزول التوراة

عيد الشفوعوت يسمى أيضا عند اليهود عيد نزول التوراة كما اسلفنا ففي الشفوعوت بحسب المصادر اليهودية في التاريخ العبري "و سيفان" منحت التوراة لبني إسرائيل على يد النبي موسى في جبل سيناء لذلك يحتفل اليهود بالعيد في "وسيفان" اي السادس من هذا الشهر العبري كل عام.

عيد البواكير

في عيد الشفوعوت اعتاد اليهود تحضير سلة من الفواكه ومنتجات الحليب وفي إسرائيل, خاصة في الروضات والمدارس يجلب الاولاد سلة الفواكه والألبان وهذا التقليد يعود إلى المصادر اليهودية الدينية حيث اعتاد بنو إسرائيل إحضار سلة إلى بيت المقدس مليئة بالبواكير وهي الفواكه الاولى من الموسم ومن الأنواع السبعة التي تباركت إسرائيل بها وهي:القمح,الشعير,العنب,التين,الرمان, الزيتون والتمر.

عيد الحصاد

لعيد الشفوعوت مدلول زراعي اذ انه يأتي في نهاية الربيع ومع بداية الصيف,الفترة التي يحتفل فيها المزارع بحصاد محصوله لذلك سمي العيد عيد الحصاد.

عيد شفوعوت

الاسم المعروف للجميع وأخذ هذا الاسم على عدد الأسابيع السبعة التي تربط عيد الفصح"بيساح" وبين عيد الشفوعوت ففي الأسابيع السبعة هذه تكون هناك ما يسمى في الديانة اليهودية "العومر" وفي نهاية هذه الفترة يحتفلون بعيد شفوعوت.

عيد عتسيرت

إن مدلول كلمة عتسيرت هي النهاية او الاقفال وبإحدى المفاهيم فإن الشفوعوت هو انتهاء عيد الفصح "بيساح" الذي يأتي قبله بسبب الأسابيع السبعة التي تسبق العيد وهي "العومر".