من الخليل إلى أهم خبراء الحاسوب في العالم

​​إن الإبداع مرتبط بالإمكانات والبيئة الحاضنة، التي توفر السبل والأدوات للعمل بحرية فكرية مطلقة.  كما يحتاج النجاح إلى الكثير من التضحية والجهد الجسدي والعقلي. بهذه الكلمات لخص وسيم عواد تجربته وقصة نجاحه في مجال تكنولوجيا الحاسوب.​​

وسيم عواد, مهندس كمبيوتر وبرمجيات من مدينة الخليل، بالتحديد قرية سعير, يقيم ويعمل في مدينة دبي. في البداية استطاع كخبير وبالتعاون مع شركة ميكروسوفت للبرمجيات تطوير نظام إلكتروني للطيران الإماراتي. صمم النظام بدقة عالية جدًا، ويعمل على توزيع العمليات الحسابية الضخمة والمعقدة الخاصة بالطائرات داخل المطار أثناء عمليتي الإقلاع والهبوط. هذا الابتكار فتح له آفاقًا جديدة، وصار محط اهتمام كبرى الشركات العاملة في هذا المجال.  

sucess palestinian article 1.jpg 

"فرصة العمل مع طيران الإمارات"، كما يقول قريبه خليل عواد، "فتحت له آفاقًا وفرصًا كبيرة كي يبدع ويحقق النجاح تلو الآخر في المحافل الدولية."

"نحن فخورون جدًا بما توصل إليه...ونتوقع أن يحقق مزيدًا من النجاح في المستقبل، لأنه كفاءة علمية نادرة، فهو ما زال شابًا يتمتع بالحيوية والنشاط"، يضيف خليل عواد. 

يعمل عواد حاليًا مديرًا لتطوير الأعمال وخبيرًا تكنولوجيا في شركة مايكروسوفت. ويحمل لقب "خبير مايكروسوفت الأكثر قيمة مهنية"، وخلال السنوات الماضية، تمكن عواد من بناء مجموعة ضخمة من أنظمة الحاسوب لصالح الكثير من الشركات العالمية. 

sucess palestinian article 2.jpg 

ساهمت تلك النجاحات في تصنيف عواد كواحد من أفضل 10 خبراء في مجال تكنولوجيا المعلومات على مستوى الشرق الأوسط. ويضاف إلى إنجازاته أيضًا، فوزه العام الماضي وللمرة الثالثة على التوالي بجائزة ميكروسوفت "للخبير الأكثر قيمة مهنية"، وتم اختياره من بين آلاف المرشحين للجائزة من كافة أنحاء العالم. 

أثبت وسيم عواد أن الطاقات الشبابية قادرة على الإبداع الفكري والعلمي، إذا توفرت لها البيئة الحاضنة، التي تقدر تلك الكفاءات، وتوفر لها الإمكانات كافة، والأهم أيضا التقدير لما تسهم به من تطوير علمي على الحياة البشرية، وما كان لوسيم كمبدع أن يصل إلى ما هو عليه الآن، لولا إيمانه العميق بقدارته، وإصراره على مواجهة التحديات مهما كانت.​