אודות מתפ"ש

من نحن

وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق، هي الهيئة المكلفة بتطبيق سياسة الحكومة في أراضي يهودا، السامرة وغزة،  تتولى تنسيق كافة النشاطات المدنية بالإضافة  إلى مسؤولية العمل على تحسين الظروف الحياتية لعموم السكان في المناطق.​

تتبع الوحدة لوزير الدفاع، يترأسها المنسق برتبة ميجر جنرال وهو عضو في هيئة الأركان التابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي. يتمحور عمل الوحدة في تعزيز وتطبيق سياسة حكومة إسرائيل في المجالات المدنية، تدعيم المواضيع الإنسانية ومشاريع البنى التحتية والاقتصاد في منطقة يهودا والسامرة وتجاه قطاع غزة.

إضافة إلى ذلك،  تناط بالوحدة مسؤولية التنسيق والارتباط مع السلطة الفلسطينية وإزاء السكان الفلسطينيين في المناطق.

في إطار نشاط الوحدة أمام المجتمع الدولي، تعمد الوحدة على تطوير المبادرات وتعزيز إقامة المشاريع في مجالات البنى التحتية، التعليم، الصحة، الإسكان  ومشاريع المساعدة الإنسانية، في يهودا والسامرة وقطاع غزة.   

وحدة تنسيق أعمال الحكومة مدرسة تهدف إلى تأهيل جنود وضباط الوحدة في أعمال التنسيق والارتباط عبر تعليمهم مواضيع مختلفة: الإسلام، الحكم، اللغتين العربية والانجليزية، الثقافة، التاريخ وغيرها من الأمور التي تتعلق بالقضايا الاقتصادية، المدنية والإنسانية، وبذلك تعمد المدرسة إلى دمج الجانب المدني في تأهيل ضباط جيش الدفاع وتعزيز آلية التعامل مع التحديات والتعقيدات المدنية. 

هيكلية الوحدة

 

 مجالات العمل الرئيسة

مدرسة التنسيق والارتباط

مهمة مدرسة التنسيق والارتباط تأهيل جنود وضباط وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق لكافة المهمات التي تدخل ضمن إطار التنسيق والارتباط.

خلال فترة التعليم والتأهيل في المدرسة يتدرب الجنود والضباط على آليات يكتسبون خلالها معلومات واسعة لتلبية كافة مستلزمات السكان في قضايا مختلفة.  التدريب يتضمن مواضيع منوعة: الإسلام، المسيحية، الوعي الخدماتي، اللغات العربية والإنكليزية، تنسيق مدني والتعارف مع المجتمع الدولي

cooperationCOGAT.jpg 

 

 التنسيق المدني

تناط في هذا المجال مسؤولية  التواصل والحفاظ عليه مع الجانب الفلسطيني وخصوصًا السكان الفلسطينيين في يهودا والسامرة، وفي هذا الإطار يعمل ممثلو الإدارة المدنية التابعة لوحدة التنسيق وممثلي اللجنة المدنية في قطاع غزة سعيًا للاستجابة لطلبات السكان المحليين.  وذلك عبر التعاون والتنسيق  مع الارتباط الفلسطيني بحيث يتم الاهتمام بتنسيق العلاج الطبي في إسرائيل، تنسيق دخول معدات طبية، تعزيز التجارة والاقتصاد، تنظيم وتنسيق دخول مجموعات مشتركة في مجالات مهنية، مثال: زراعة، طب البيطرة وغيرها.

إضافة إلى ذلك، تتضمن الإدارة المدنية في يهودا والسامرة وفي مديرية التنسيق والارتباط في غزة مركزًا لإصدار التصاريح وآخر إنسانيًا يعملان على مدى 24 ساعة كافة أيام الأسبوع لتلبية مراجعات الجمهور وطلبات المساعدة والمعلومات للسكان الفلسطينيين.

_1167586601992592746_n.jpg 

 

 التنسيق الأمني

التنسيق الأمني هو دائم ومتواصل، في مناطق يهودا والسامرة،  بين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية (بما في ذلك جيش الدفاع وشرطة إسرائيل) وبين أجهزة الأمن الفلسطينية. ويحظى التنسيق الأمني بأهمية كبيرة نظرًا لانعكاساته في تحسين الوضع الأمني في يهودا والسامرة. يعقد الجانبان لقاءات مشتركة عدة، ندوات ودورات ضف إلى وجود مسار من أجل تمتين وتحسين التنسيق الأمني دائمًا للحفاظ فيما يتعلق بغزة، وفي أعقاب سيطرة التنظيم الإرهابي "حماس" على القطاع في شهر السادس من عام 2007، توقف التنسيق الأمني بشكل نهائي، وفقًا لسياسة الحكومة. التنسيق إزاء قطاع غزة يتمحور حول قضايا مدنية ويتم عبر اللجنة المدنية الممثلة للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة.

 internationalorganizations.jpg

المنظمات الدولية

تتم آلية التنسيق والارتباط مع المنظمات الدولية بالتعاون الوثيق مع هيئات المجتمع الدولي العاملين في المنطقة من أجل تعزيز وتوطيد إقامة مشاريع بتمويل دولي لصالح السكان الفلسطينيين.

أكثر من مائتي منظمة دولية، من بينها وكالات تابعة للأمم المتحدة، وكالات دعم حكومية ومنظمات دولية غير حكومية، تعمل في يهودا، السامرة وقطاع غزة.

يتجسد دعم المجتمع الدولي عبر ثلاثة مجالات أساسية: دعم ميزانية السلطة الفلسطينية، المساعدة في بناء وتدعيم قدرات السكان، إنشاء مشاريع بنى تحتية في يهودا، السامرة وقطاع غزة.